فيديو: سمعوا أصواتاً من داخل القبر… ففتحوا النعش

Alshellah 704

فتح أهل مراهقة تبلغ من العمر 16 عاماً نعشها بعد سماع أصوات قادمة من داخل قبرها في هندوراس الغربية. وفي التفاصيل، أصيبت المراهقة نيزي بيريز، وهي حامل، بنوبة قلبية. وبعدما عاينها الأطباء أعلنوا وفاتها فقامت عائلتها بدفنها. وفي اليوم التالي، زار صديقها المقبرة، وزعم بأنه سمع أصواتاً قادمة من داخل السرداب، فدعا الحارس الذي أكد هو أيضاً سماعه لهذه الأصوات. عندها شعرت الأسرة بمخاوف من دفن نيزي حية، فقررت فتح القبر، للتأكد من وفاتها. وقد أكد الأطباء على أن المراهقة قد توفيت بالفعل، معتبرين أن قصة الأصوات المسموعة من داخل القبر قد تكون ملفقة من قبل صديقها.

فيديو.. عامل يلقي كمية كبيرة من الأرز في حاوية قمامة

Alshellah 604

تداول مغردون على موقع التواصل الاجتماعي”تويتر”،مقطع فيديو لعامل يلقي كمية كبيرة من الأرز في حاوية قمامة، حيث أبدوا استياءهم من استمرار ظاهرة الإسراف في الولائم، وإلقاء الفائض من الأطعمة وعدم تقديمها للمحتاجين. وأوضح مقطع الفيديو عاملاً يقف بحوض سيارة تحمل أواني مخصصة لإعداد الولائم، وهو يقوم بإلقاء كمية كبيرة من الأرز داخل حاوية القمامة، يرجح أنها فائضة من وليمة أعدت خلال إحدى المناسبات، فيما لم يعرف مكان ووقت تصوير الواقعة. وأبدى المغردون استياءهم الشديد من ذلك التصرف واستمرار ظاهرة الإسراف في إعداد الولائم وإلقاء الفائض منها في حاويات القمامة، مطالبين بوضع أنظمة وعقوبات صارمة علي المسرفين وتطبيقها.

إيران تستمر في إعدام وتصفية الدعاة السنة

Alshellah 790

سلطت قضية الإعدام الجماعي ضد 25 ناشطاً سنياً في إيران بينهم الداعية الشاب، شهرام أحمدي، الضوء مرة أخرى على قضية مسلسل الإعدامات المستمر ضد الدعاة السنة بتهم واهية تلفقها ضدهم أجهزة الاستخبارات الإيرانية، بهدف تصفية أي حراك من شأنه أن يؤدي إلى تلبية مطالب السنة في إيران، بحسب ما تقول منظمات حقوقية. غير أن الإعدامات الأخيرة جعلت الرأي العام الإسلامي والعالمي يقارن بين الضجة الكبرى التي خلقتها بقضية إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر في السعودية مع 46 إرهابيا آخر، بينما تستمر هي بإعدام الدعاة السنة الذين لم تثبت إدانتهم بأية أعمال عنف أو سلوك متطرف، ليتبين بأن نظام الملالي الحاكم لا يتوانى عن استغلال هذه المواقف سياسيا من أجل أهدافه التوسعية في المنطقة من خلال استخدام الإرهاب في الداخل والخارج وبث الفرقة الطائفية والانقسام في العالم الإسلامي وفقاً لموقع العربية نت . تلفيق التهم وتعذيب المعتقلين وكانت كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومنظمات حقوقية دولية، أدانت الإعدام الجماعي ضد 25 من الدعاة وطلبة العلوم الدينية من الأكراد، فجر الثلاثاء الماضي، وانتقدت المحاكمات غير الشفافة والاستناد على اعترافات مأخوذة تحت التعذيب من المعتقلين وعدم منح المتهمين حق الدفاع عن أنفسهم. وكان أغلب هؤلاء المعدومين نفوا في رسائل سربوها من السجن الى المنظمات الحقوقية الدولية قيامهم بأية أعمال مسلحة وأكدوا أن نشاطاتهم كانت تركز على تعاليم مذهب أهل السنة والجماعة بشكل سلمي وعلني وعدم مناصرتهم أية تيارات متطرفة من أي جهة كانت. وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية أصدرت بيانا بشأن المجموعة التي قامت بإعدامها، وقالت إن المعدومين (21 شخصا) ينتمون إلى تنظيم يدعى “الجهاد والتوحيد”، واتهمتهم بـ”ارتكاب أعمال مسلحة واغتيالات ضد ضباط أمن وقضاة بمحكمة الثورة ورجال دين سنة وشيعة موالين للنظام، وشن هجمات مسلحة على مراكز للاستخبارات والحرس الثوري”. يذكر أن أغلب هؤلاء المعدومين نفوا أي صلة لهم بتنظيم “التوحيد والجهاد”، وشكوا من “تلفيق التهم” ضدهم من قبل أجهزة الاستخبارات، كما أن أحدهم ويدعى برزان نصر الله زادة، اعتقل وحكم بالإعدام، وهو تحت السن القانونية، وكان عمره 17 عاما حينها. وقال عدد من محامي الدفاع عن هؤلاء المعدومين في تصريحات هاتفية لوكالة “هرانا” الحقوقية الإيرانية، إن أغلب هؤلاء المتهمين لم يحملوا أي سلاح ولم يقوموا بأية أعمال عنف، وكان نشاطهم الوحيد إقامة صفوف دينية ونشر مذهب أهل السنة والجماعة بشكل سلمي وقانوني، لكن السلطات لفقت لهم التهم بالعضوية في تنظيم “التوحيد والجهاد” أو مناصرة جهات سلفية متطرفة”. كما قال المحامون إنهم لم يمنحوا الحق في الاطلاع الكامل على الملفات ومجرى التحقيق، كما لم يكن لديهم الوقت الكافي في المحكمة للدفاع عن موكليهم، فضلا عن طعنهم بشرعية المحكمة، حيث قالوا إنها تفتقر لأدنى معايير المحاكمة القانونية العادلة، وكان واضحا تدخل الاستخبارات في مجرى التحقيق والمحاكمة، وأحكام الإعدام كانت صادرة سلفا”. وكان التلفزيون الإيراني قد بث مقطعا عن اعترافات مؤسسي التنظيم كاوة شريفي وخالد ويسي واثنين آخرين من زملائهم يدلون باعترافات ضد أنفسهم بارتكاب أعمال مسلحة واغتيالات ويكفرون السنة والشيعة، فيما قالت منظمات حقوقية “إن هذه الاعترافات أشبه بمسرحية حزينة حيث أخذت من المتهمين تحت العذيب الجسدي والنفسي الشديدين”، وأدانت الحملة الدعائية الإيرانية الرسمية التي تهدف إلى “شيطنة” نشطاء السنة بإيران وربطهم بالتكفير والإرهاب”، حسب ما جاء في بيانات منفصلة لمنظمات حقوقية أدانت هذه الإعدامات الجماعية. والسجناء السياسيون من أهل السنة الذين تم إعدامهم شنقاً هم كل من: شهرام أحمدي (29 عاماً) والشقيقان كاوة وآرش شريفي (32 و26 عاماً)، وثلاثة أشقاء بأسماء محمد ياور ومختار وبهمن رحيمي (31 و33 و38 عاماً) وكاوة ويسي (32 عاماً) وبهروز شاه نظري (31 عاماً)، وطالب ملكي (31 عاماً) وأحمد نصيري (35 عاماً) وشاهو إبراهيمي (31 عاماً) وبوريا محمدي وعالم برماشتي ووريا قادري فرد وكيوان مؤمني فرد وإدريس نعمتي وفرزاد هنرجو ومحمد غريبي وكيوان كريمي وأمجد صالحي وأوميد بيوند وعلي مجاهدي الملقب (علي عراقي) وحكمت شريفي الملقب (حكمت عراقي) وعمر عبداللهي الملقب (حمزه عراقي) وأوميد محمودي. وما زال 18 سجيناً آخرين في الزنزانات الانفرادية وسط مخاوف من تنفيذ الإعدام بهم سراً، رغم الإدانات الدولية ضد طهران ومطالبة الجهات الحقوقية لها بوقف تنفيذ الإعدامات العشوائية وإعادة محاكمة المعتقلين بتهم سياسية وتوفير حق الدفاع لهم. مسلسل الإعدامات ضد دعاة السنة وتعرض الناشطون والدعاة وطلبة العلوم الدينية السنة إلى مسلسل من الإعدامات في ظل حكم نظام لولاية الفقه الطائفي، حيث نفذت السلطات. وفي ما يلي نبذة عن هذه الإعدامات: – في نوفمبر 2014، أعدم الشقيقان وحيد شه بخش (22 عاما) ومحمود شه بخش (23 عاما) من الأقلية البلوشية السنية، بتهم “محاربة الله والرسول والعمل ضد الأمن القومي” في سجن زاهدان المركزي. وقالت منظمات حقوقية إيرانية إن الاستخبارات الإيرانية مارست ضد الشقيقين أنواعا من التعذيب النفسي والبدني لنزع اعترافات ملفقة، وليتم إعدامهما في وقت لاحق. – وكانت السلطات أعدمت في يوليو 2014 الناشط البلوشي المعتقل في سجن زاهدان المركزي ياسين كرد بتهمة “محاربة الله ورسوله” بعد اعتقالٍ استمر خمسة أعوام. ياسين مجرد ناشط أراد الحديث عن معاناة إقليم بلوشستان السني من الاضطهاد الإيراني، لذلك اعتقل من قبل جهاز الاستخبارات الإيراني، هذا الجهاز المعني بتعقب النشطاء البلوش الذين يطالبون بحقوقهم المدنية والسياسية والدينية في بلوشستان. – وأعدمت السلطات الإيرانية عام 2013 حبيب الله ريغي، شقيق عبدالمالك ريغي، زعيم جماعة “جند الله” السنية، الذي أعدمته السلطات في يونيو 2010. – أعدم عبدالملك ريغي في 26 أكتوبر 2013 مع 15 آخرين من السنة كانوا يقبعون في سجن زاهدان. جاءت التهم التي لفقت للضحايا كما قالت الحكومة الإيرانية لمقتل حرس الحدود في سراوان، وقد فند الحقوقيون الإيرانيون حقيقة التهمة، إذ كان المعدومون في السجن وقت وقوع حادث القتل، كما وُجِّهت تهم “محاربة الله” و”الإفساد في الأرض” لثمانية من المعدومين. وقال عبدالملك في مذاكراته: “نزعوا أظافر قدمي، وصعقوني بالكهرباء، ضربوني بالكابلات وعذبوني نفسيا، كل مرة كانوا يأخذونني للاستجواب كانوا يضربونني ويركلونني”، حسب ما نقلت عنه منظمة “نشطاء حقوق الإنسان والديمقراطية في إيران”. – كما أعدمت إيران خطيب أهل السنة والجماعة، أصغر رحيمي، في 27 ديسمبر 2012 في سجن غزل حصار، رحيمي الذي لاقى أشد أنواع التعذيب اتهم بالمحاربة والعمل ضد الأمن القومي، أعدم مع ستة من الرجال، بما في ذلك شقيقه بهنام، لم يسمح للمعدومين برؤية عائلاتهم قبل موتهم، ولم تسلم جثثهم إلى عائلاتهم. اعتقل الداعية رحيمي في الثامنة عشرة من عمره، اعتقلته السلطات الإيرانية، وبقي طيلة فترة اعتقاله يتعرض للتعذيب في سجن سنندج، ثم عذب أيضا في سجن رجايي، وبقي كذلك حتى أعدم برفقة عدد من أصدقائه. – في مارس 2012 نفذت إيران الإعدام ضد 6 نشطاء سنة من الأكراد الإيرانيين وهم كل من حامد أحمدي وكمال ملائي وجمشید دهقاني وجهانغیر دهقاني وصديق محمدي وهادي حسيني بتهمة “محاربة الله” و”الإفساد في الأرض”. – في إبريل عام 2009 أعدمت السلطات الإيرانية الشيخ خليل الله زارعي والشيخ الحافظ صلاح الدين سيدي شنقا بتهم حمل وحفظ السلاح بطريقة غير شرعية ومعارضة النظام وتهديد الأمن القومي. – أقدمت السلطات الإيرانية على تنفيذ حكم الإعدام بحق الناشط البلوشي السني المعتقل في سجن زاهدان المركزي، ياسين كرد، بتهمة “محاربة الله ورسوله” من قبل محكمة الثورة الإيرانية، ويبلغ ياسين كرد 30 عاما من العمر، حيث اعتقل قبل خمسة أعوام من قبل جهاز الاستخبارات الإيراني المعروف بالاطلاعات مع مجموعة من النشطاء البلوش من أهل السنة الذين يطالبون بحقوقهم المدنية والسياسية والدينية العادلة في بلوشستان. وهذا غيض من فيض الإعدامات والتنكيل ضد العشرات من نشطاء ورجال الدين من أهل السنة في مختلف المحافظات، أهمها بلوشستان وكردستان والأهواز، ومازال المئات منهم يقبعون في السجون بسبب الدعوة لعقيدتهم، والعديد منهم مهدد بتنفيذ حكم الإعدام في أي لحظة.

فديو: صاحب المشاجرة في مطار ألمانيا يبرر سبب غضبه من رجال الشرطة

Alshellah 742

قال المسافر – الذي دخل في عراك مع الشرطة الألمانية في مطار فرانكفورت الدولي – إن سبب  المشاجرة أن أحد رجال الشرطة قام بدفع زوجته فسقطت على الأرض، عندما كانت تحاول تهدئته بعد غضبه، بسبب تأخر رحلتهما من ألمانيا إلى إنجلترا. وأضاف، المسافر ويحمل الجنسية البريطانية وهو من أصل عربي، أنه عندما سقطت زوجته فقد صوابه ودخل مع رجال الشرطة في عراك حامٍ، تم تصويره بكاميرا جوال وانتشر على نطاق واسع، وأنه تم توقيفه عقب ذلك لمدة ساعة واحدة بالمطار. وبين في مقطع فيديو مصور أن العرب الذين تواجدوا في المطار في ذلك الوقت وقفوا على باب الغرفة التي كان موقوفًا بها ورفضوا السفر إلا بعد إطلاق سراحه، وهو ما حدث بالفعل، وأخلت الشرطة سبيله. يذكر أن مقطع المشاجرة انتشر على مواقع التواصل على أنه مضاربة قوية بين خليجي وشرطة مطار فرانكفورت، بسبب طلب أفراد الشرطة من زوجته نزع حجابها. https://youtu.be/lcvXTk6TmdU

فيديو: أفغاني يزوج طفلته لخمسيني مقابل ماعز

Alshellah 653

كشفت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن جريمة هزت مشاعر منظمات حقوق الإنسان، حيث قام أب بتزويج ابنته الصغيرة لرجل قدم له ماعزا وبعض الأرز وأكياس من الشاي والسكر. وبرر الأب تصرفه هذا بأنه غير قادر على إعالة أسرته ما اضطره للموافقة على تزويج طفلته لمن قدم له تلك العطايا.ونشرت الصحيفة مقطع فيديو ظهرت فيه الطفلة “غاريبغول” وهي تبكي بحرقة بعد أن أخذها الزوج ويدعى “سيد عبد الكريم” إلى منزل أحد أقاربه بإقليم غور في أفغانستان. وكان عبد الكريم وعد والدها أنه لن يقترب من البنت أو يلمسها حتى تصل سن الـ 17، لكن إحدى قريبات الفتاة، والتي أبلغت عن الجريمة، أكدت أن الرجل تعدى على البنت ليلة أخذها إلى بيت قريبه. ورصد الفيديو الرجل وهو يواسي ابنته عندما ألقت السلطات الأمنية القبض عليه، وكان قد تلقى ضربات من نساء في القرية بعد أن اكتشفن ما قام به، كما اعتقلت الشرطة أيضا الزوج المسن.

أغلى 10 حفلات زفاف تكلفة فى العالم

Alshellah 625

يتبارى أثرياء العالم من الأمراء والملوك والمشاهير في إقامة وتنظيم الأعراس الأغلى والأفخم فيما بينهم وقد تصل بعض الحفلات إلى مليون دولار كتكلفة للزهور وحدها وتبتاع العروس أكثر من فستان زفاف تبدلها أثناء الحفل وربما يحتاج العروسان لسلم حتى يتمكنا من تقطيع كعكة الزفاف.

فيديو .. مقاتل من حزب الله يكشف تفاصيل هزيمتهم في حلب.. جيش الأسد فارط ومهزوم

Alshellah 699

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل صوتي يكشف تفاصيل هزيمة النظام السوري في حلب على أيدي المعارضة رغم الدعم الكبير من قبل حزب الله والمليشيات الإيرانية والغطاء الجوي الروسي. ونشر الإعلامي السوري موسى العمر، تسجيلا قال إنه لأحد المقاتلين التابعين لحزب الله اللبناني، كشف فيه أسباب الهزيمة وتفاصيل المعركة. وقال المقاتل في التسجيل، بعد انسحابه بساعة من كلية المدفعية، إن مقاتلي المعارضة حاصروهم من كل الجهات، بعدما انسحب “الإيرانيون والسوريون والأفغان ”، بحسب تعبيره. وأضاف أن مقاتلي الجيش السوري مهزومون ولا يملكون إرادة قتالية، حيث إنهم يهربون ويجبرون على العودة، فيعاودون الهروب، فتسقط النقاط بعد السيطرة عليها، لأن “الجيش فارط”، بحسب تعبيره، مقابل تعزيز إمكانات وعتاد من مقاتلي المعارضة المسلحة.

فيديو :تقديرا لتضحياتها ..زوج يكافئ زوجته بـ3 ملايين درهم في دبي

Alshellah 648

“معاذ هواري” زوج قرر مكافأة زوجته” ندينا مهمدوفيتش” عبر تحقيق حلمها بمشروع ترفيهي ومعرفي نوعي يبقيها قريبة من أطفالها، بتكلفة بلغت 3 ملايين درهم، وذلك تقديرا لطموحاتها وتضحياتها لاسيما أنها انقطعت عن وظيفتها لنحو 4 سنوات، بسبب رغبتها بالتفرغ الكامل لتربية طفليها والعناية بهما، رافضة مبدأ الاعتماد على المربيات، علماً أنها كانت شغوفة بعملها في مجال المحاسبة والتمويل. التضحية بالعمل من أجل الطفل “عمل المرأة يمحنها شعوراً بالتجدد والحيوية والنشاط، ولكن كان علي الاختيار بين وظيفتي التي أعشق وبين الاهتمام بأبنائي والعناية بهم بنفسي وتأدية واجبي كأم على أكمل وجه”،بتلك الكلمات بدأت الزوجة المحظوظة ندينا مهمدوفيتش حديثها ،مؤكدة انها لم أتردد بالتضحية علي الرغم من حبها للعمل ،وذلك بإيمانها بأن التفرغ للعناية بطفلها سيجعلها تغير إيقاع حياتها اليومي الذي اعتادت عليه لسنوات طويلة، وببساطة تحولت من امرأة عاملة إلى ربة بيت. شرارة الحلم وأردفت: السنوات الخمس الأولى من عمر الأطفال هي الأهم في حياتهم، يكون الطفل في أمس الحاجة لوجود أمه لا المربية أو الخادمة،لأنها مرحلة التأسيس والبناء وفيها ولأننى أم تحب تطوير مهارات أطفالها في سن مبكر، لاحظت أن غالبية المراكز الترفيهية الخاصة بالصغار، تركز على اللعب فقط، وتهمل الجوانب الفكرية والثقافية والفنية والإبداعية للأطفال كما إنها لا تعير خيال الطفل أي أهمية، علاوة على أنني كأم لا أشعر باطمئنان حينما أترك أطفالي لوحدهم لساعات في منطقة ألعاب ريثما أتسوق على سبيل المثال، ومن هنا انطلقت شرارة الحلم وبدأت أفكر بمشروع يمكنني من العودة إلى العمل ويبقني قريبة من أطفالي بالوقت ذاته، ولكن التكلفة كانت باهظة جداً.

فديو.. عريس بالبشت وعروسه بفستان الزفاف يتجولان في حديقة بالقصيم

Alshellah 750

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يُظهر عريساً يتجول داخل حديقة مرتديا البشت، ويصطحب عروسه وهي ترتدي فستان الزفاف، وحظي الفيديو على متابعة جيدة من قبل النشطاء الذين تفاعلوا مع الفيديو بالعديد من التعليقات. وأظهر الفيديو الذي قال متداولوه إنه تم تصويره في حديقة مضمار البكيرية في القصيم، الزوج وزوجته يتجولان في الحديقة في وجود متنزهين داخلها. وأبدى معلقون رضاهم عما قام به الزوجان، لعدم وجود أي خطأ أو إزعاج، بينما عبر آخرون عن استيائهم من هذه التصرفات “الغريبة”، بحكم خروج الزوجة بفستان زفافها، ما يعد مخالفة للتقاليد. https://youtu.be/Bz53aO7ViY4

فديو: قيام امرأة بقطع سلك سماعة في حديقة أثناء تشغيل شيلة

Alshellah 540

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة قيام امرأة بنزع سلك سماعة بإحدى الحدائق ، وذلك أثناء تشغيل شيلة . هذا وقد أوضح الفيديو أيضاً لحظة انصراف عدد من السيدات كانوا برفقتها خشية اتهامهم بفصل السماعة .