هجوم مسلح على مصرف «الراجحي» في جازان

Alshellah 582

أفادت “قناة الإخبارية” السعودية على موقعها في “تويتر” بأن الجهات الأمنية السعودية ألقت القبض اليوم (الثلثاء) على مسلح هاجم فرعاً لبنك الراجحي في جازان مطلقاً فيه النيران. وأضافت القناة أن المعلومات الأولية تشير إلى وجود اصابات، فيما ذكر مصدر أن “الهجوم أسفر عن مقتل اثنين من منسوبي البنك، وإصابة ثلاثة آخرين”. وأوضح المصدر أن “المسلح بعدما اقتحم البنك طلب من العملاء المغادرة، ومن ثم قام بإطلاق النار بشكل عشوائي”. ونجحت الجهات الأمنية أثناء محاصرتها للمسلح في تحرير 10 موظفات في البنك، ومن ثم القبض عليه.

معتل نفسيا يقتل طفله وطفلته وينتحر في مكة

Alshellah 484

تحقق الجهات اﻷمنية في حادثة قتل راح ضحيتها طفل وطفلة رميا بالرصاص، باﻹضافة إلى والدهم، الذي أطلق على نفسه النار، إبان قتله طفله وطفلته. إزاء ذلك، صرح الناطق الإعلامي في شرطة منطقة مكة المكرمة العقيد دكتور عاطي بن عطية القرشي بأن: “دوريات الأمن في العاصمة المقدسة باشرت اليوم حادثة قيام مواطن في العقد الثالث من العمر، بإطلاق النار على ابنه البالغ من العمر سنة ونصف، وعلى ابنته البالغة من العمر خمس سنوات، ثم بادر بإطلاق النار على نفسه”. وزاد العقيد القرشي: “فور تلقي البلاغ انتقل المختصون والطبيب الشرعي إلى الموقع، واتضح أنهم جميعا قد فارقوا الحياة، وقد تم العثور على سلاح الجريمة في مسرح الجريمة”. وخلص الناطق الرسمي باسم شرطة منطقة مكة المكرمة إلى أن التحقيقات الأولية توضح معاناة الجاني من اعتلالات نفسية، وأن التحقيقات ما زالت جارية، تمهيدا لإحالة كامل الأوراق إلى الجهة المختصة.

في ذكرى حرب أكتوبر.. مصر تبث فيديو نادراً لإغراق المدمرة الإسرائيلية “إيلات”

Alshellah 644

بمناسبة احتفال مصر بذكرى انتصار أكتوبر عام 1973، بث موقع “بوابة الأهرام” فيديو نادراً لإغراق المدمرة الإسرائيلية “إيلات” عام 1967، وعلى متنها 250 جنديا إسرائيليا، قتل منهم 47 وأصيب العشرات غيرهم. وقال الموقع: اعتبرت المدمرة إيلات من أهم المدمرات الإسرائيلية، عظيمة الحجم وتحمل لانشا به صواريخ، ويعمل عليها 250 ضابطًا وجنديًا من طاقمها، إضافة إلى طلبة من الكلية البحرية، كانوا يتلقون التدريب عليها. وكانت المدمرة تمثل قمة البحرية الإسرائيلية، فعندما رغبت إسرائيل في تحجيم السيادة المصرية على البحرين الأبيض والمتوسط، قامت بشراء تلك المدمرة من إنجلترا. لذلك لم يكن إغراق إيلات هزيمة للجيش الإسرائيلى فحسب، وإنما كانت هزيمة للشعب الإسرائيلي وأسطورته العسكرية الكاذبة. وحسب موقع “بوابة الأهرام”، فقد تمت عملية تفجير المدمرة إيلات في 21 أكتوبر عام 1967، بالقرب من المياه الإقليمية المصرية ببورسعيد، بعد 4 أشهر فقط من هزيمة 5 يونيو. وكانت إشارات الرادار المصري قد سجلت أن إحدى القطع البحرية الإسرائيلية تدخل المياه الإقليمية لمصر ثم تخرج مرة أخرى، في استفزاز مقصود للمصريين. وقد نفذت العملية بإطلاق 4 صواريخ على المدمرة بفارق ساعة بين كل صاروخين، ونفذت العملية وقت الغروب، وقتل في الهجوم 47 جنديًا إسرائيليًا.

ولي العهد: ذكرى مجيدة لبناء كيان دولة إسلامية فريدة بين دول العالم

Alshellah 639

وصف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مناسبة اليوم الوطني للمملكة بأنها ذكرى مجيدة لبناء كيان دولة إسلامية فريدة بين دول العالم باعتمادها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم منهجاً في كافة شؤونها وتعاملاتها. ونوه سمو ولي العهد في كلمة بمناسبة الذكرى الخامسة والثمانين لليوم الوطني بالرعاية والاهتمام اللذين يوليهما خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أعزه الله ورعاه للحرمين الشريفين وكافة شؤون المسلمين، مؤكدا أن المملكة العربية السعودية ستشهد بإذن الله في عهده الزاهر مزيداً من التطور والازدهار والنماء وسيكون للشأن الإسلامي في عمومه مزيد الرعاية والعناية من لدنه – حفظه الله -. وفيما يلي نص كلمة سمو ولي العهد: يحتفل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها بحلول عيد الأضحى المبارك بكل ما تحمله هذه المناسبة الإسلامية الكبيرة من معان سامية تجلت في وحدة المسلمين وتضامنهم وتوحيدهم لخالقهم ومشاركتهم الفرحة لإخوانهم حجاج بيت الله الحرام على تمكنهم من أداء مناسك الحج لهذا الركن الخامس من أركان الإسلام بكل يسر وسهولة وأمن واطمئنان بتوفيق الله ثم بالرعاية الكريمة والعناية العظيمة التي يوليها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لضيوف الرحمن وحرصه الشديد – رعاه الله – على توفير كافة الخدمات والتسهيلات لحجاج بيت الله الحرام خلال رحلتهم الإيمانية إلى الديار المقدسة وتنقلهم بين المشاعر لأداء مناسك الحج في أجواء مفعمة بالسكينة والإيمان والسلامة والأمان. ويتزامن حلول عيد الأضحى المبارك مع احتفاء المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً بيومها الوطني المجيد الخامس والثمانين والذي يشاركهم الفرحة فيه عموم المسلمين والأمة العربية قاطبة باعتباره ذكرى مجيدة لبناء كيان دولة إسلامية فريدة بين دول العالم باعتمادها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم منهجاً في كافة شؤونها وتعاملاتها حيث وفق الله مؤسس هذا الكيان العظيم جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل – طيب الله ثراه- من إعادة الأمن لشبه الجزيرة العربية وإقامة دولة إسلامية تعنى بخدمة الحرمين الشريفين وتوفير الأمن والأمان لقاصديهما من الحجاج والزوار والمعتمرين الذين كانوا قبل العهد السعودي يفدون إلى الأماكن المقدة عبر رحلة محفوفة بالموت والمخاطر ليصبح الذاهب منهم إلى الأماكن المقدسة كما يصفه المؤرخون مفقود والعائد من رحلة الحج مولود. ولذلك فإن احتفال المملكة بيومها الوطني هو احتفال يشاركها فيه كل المسلمين لأنه يسجل ذكرى انطلاقة تاريخية لهذه الدولة المباركة التي جعلت جل همها خدمة الحرمين الشريفين وتهيئتهما لقاصديهما على مدار العام وسخرت كل إمكاناتها ومقدراتها وقدراتها لهذه الرسالة الإسلامية العظيمة التي شرف الله بها هذه البلاد وعمل من أجل تحقيقها قادتها منذ عهد المؤسس المرحوم بإذن الله تعالى مروراً بمن أعقبه من أبنائه ملوك وقادة هذه الدولة إلى أن آل الأمر إلى سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أعزه الله ورعاه الذي يولي الحرمين الشريفين وكافة شؤون المسلمين عظيم الرعاية والاهتمام وسوف تشهد المملكة العربية السعودية بإذن الله في عهده الزاهر مزيداً من التطور والازدهار والنماء وسيكون للشأن الإسلامي في عمومه مزيد الرعاية والعناية من لدن مقامه الكريم . وختاماً أسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لما فيه صلاح ديننا وصالح وطننا واستقراره وعزته وسعادة مواطنينا في ظل قيادتنا الرشيدة.

قتلى من المتمردين بتعز.. وغارات على صنعاء

Alshellah 751

قتل 23 مسلحا من قوات المتمردين و 6 من القوات الموالية للشرعية في مواجهات عنيفة وغارات للتحالف العربي في شمال باب المندب والمناطق الحدودية بين تعز ولحج خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما شنت طائرات التحالف غارات جوية على مواقع المتمردين في العاصمة صنعاء. كما شن طيران التحالف العربي ومروحيات الأباتشي قصفا مكثفا استهدف جبل النصر والعرضي شمالي منطقة باب المندب، تزامنا مع الهجوم البري للقوات الموالية للشرعية بهدف تطهيرها. ودفع التحالف العربي بتعزيزات جديدة إلى منطقة باب المندب، فيما أرسل الجيش الوطني اليمني بتعزيزات عسكرية إلى محافظة مأرب إلى ذلك، قتل 3 بينهم عقيد من الجيش الوطني اليمني إثر انفجار لغم أرضي زرعته مليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح في حدود بلدتي المضاربه والوازعية وهي مناطق حدودية بين تعز ولحج.

تضامن واسع مع أنقرة إحتجاجاً على الخرق الروسي لأجوائها

Alshellah 718

تعهدت تركيا أمس، اتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية حدودها، بعد احتجاجها على توغل مقاتلتين روسيتين في أجوائها قرب الحدود السورية السبت، في تطوّر رجّحت الولايات المتحدة أن يكون متعمداً، فيما وصف الحلف الأطلسي الذي عقد اجتماعاً طارئاً، الأمرَ بأنه عمل «غير مسؤول»، وحض موسكو على «تفادي تصعيد التوتر» بين الجانبين. وكان لافتاً أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري علّق قائلاً: «لو ردّت تركيا وفق حقوقها، لكان ذلك سبّب إسقاط الطائرة» الروسية. وأضاف كيري الذي ناقش الأمر مع نظيره التركي فريدون سينرلي أوغلو: «هذا ما حذرنا منه، ولذلك شاركنا في محادثات أولية مع روسيا، للتأكد من استبعاد أي احتمال لوقوع أي نزاع عرضي. هذه المحادثات باتت أكثر أهمية الآن، وسنعمل بسرعة كبيرة لتجنّب أي صدام». وكانت الخارجية التركية أعلنت أن مقاتلتين تركيتين اعترضتا مقاتلة روسية انتهكت أجواء البلاد فوق محافظة هاتاي، وأجبرتها على التوجّه إلى سورية. وفي حادث ثان، أعلن الجيش التركي تعرّض اثنتين من مقاتلاته الأحد لـ «مضايقة» على الحدود السورية دامت 5 دقائق و40 ثانية، من مقاتلة من طراز «ميغ- 29» التي يستخدمها سلاحا الجوّ الروسي والسوري. وأعلنت الوزارة التركية أنها استدعت السفير الروسي في أنقرة، مشيرة إلى أنها أبلغته «احتجاجاً تركياً شديداً على الانتهاك، وضرورة تفادي تكراره»، وإلا ستُعتبر موسكو «مسؤولة عن أي حادث غير مرغوب فيه قد يقع». الرسالة ذاتها أبلغها سينرلي أوغلو لنظيره الروسي سيرغي لافروف، في اتصال هاتفي. وعلّق رئيس الحكومة احمد داود أوغلو قائلاً: «لدى القوات المسلحة التركية أوامر واضحة، وقواعد تركيا للاشتباك تُطبّق على كل الطائرات، سواء كانت سورية أو روسية أو من أي مكان، وستتخذ خطوات لازمة ضد كل من ينتهك الحدود التركية، ولو كان طائراً». في بروكسيل، أعلن الحلف الأطلسي بعد اجتماع طارئ «احتجاجاً قوياً على الانتهاكات للأجواء السيادية التركية»، وأدان «التوغلات وانتهاكات أجواء الحلف»، منبهاً الى «الخطر البالغ لهذه التصرفات غير المسؤولة»، ومشدداً على أن «أمن الحلف لا يتجزأ». وكان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ انتقد بعد لقائه سينرلي أوغلو في بروكسيل «الانتهاكات غير المقبولة للمجال الجوي التركي من مقاتلات روسية»، وحض موسكو على «احترام تام للمجال الجوي للحلف الأطلسي، وتفادي تصعيد التوتر مع الحلف». في مدريد، رجّح مسؤول بارز في وزارة الدفاع الأميركية أن يكون الأمر متعمداً، قائلاً: «أعتقد بأن ذلك لم يكن حادثاً. هذا يؤكد قلقنا العميق إزاء ما يفعله (الروس)، ويساهم في شعور عام لدينا بأن هناك مشكلات استراتيجية وتكتيكية حقيقية مع طريقة تصرّف روسيا في سورية الآن». وأثارت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بروكسيل أمس ولقاؤه مسؤولين في الاتحاد الأوروبي و «الأطلسي»، تكهنات في وسائل إعلام تركية بصفقة محتملة مع الاتحاد من أجل استضافة تركيا مزيداً من اللاجئين السوريين ومنع تدفق مزيد منهم الى أوروبا، في مقابل دعم لوجستي ومالي أوروبي لأنقرة، ومساندتها في فكرة إقامة منطقة عازلة في شمال سورية. وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بعد لقائه أردوغان: «الاتحاد الأوروبي مستعد لمناقشة كل المسائل مع تركيا، وتحدثنا عن إمكان (إقامة) منطقة عازلة في سورية». لكن رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز الذي التقى أردوغان أيضاً، لفت إلى أن إقامة منطقة آمنة تستوجب «قراراً من مجلس الأمن». وحدد أردوغان ثلاث نقاط لتسوية «مشكلة اللاجئين»: «الأولى تدريب القوات المتمردة المعتدلة المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسد في سورية، وتجهيزها، وهذا ما باشرت الولايات المتحدة فعله. النقطة الثانية هي إقامة منطقة آمنة لا بد من حمايتها من الإرهاب، والثالثة تشمل إقامة منطقة حظر جوي». لكن ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أعلن أن بلاده «ترفض» إقامة منطقة حظر جوي في سورية، مشدداً على «وجوب احترام سيادة الدول».

روسيا تثير غضبا دوليا بانتهاكها أجواء تركيا

Alshellah 583

أثار انتهاك روسيا للأجواء التركية غضباً دولياً، وموجة من ردود الفعل على ذلك الانتهاك فقد اعلنت روسيا عن ضرب عشرة أهداف تابعة لداعش خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. وفي بيان لوزارة الدفاع الروسية، نفذت طائرات سوخوي وسو خمسة وعشرين طلعة جوية ودمرت مركزا قيادياً لداعش في الرستن في محافظة حمص، ودمر ثلاث نظم صاروخية ومواقع مدفعية لداعش بحسب البيان. وحذر رئيس الوزراء التركي داود أوغلو بأنه سيفعل قوانين الاشتباك في حال انتهاك المجال الجوي، مؤكداً أن قواعد الاشتباك التركية واضحة بصرف النظر عمن ينتهك مجالها الجوي. كما نقل عن روسيا قولها إن انتهاك المجال الجوي كان خطأ لن يتكرر. وأشار إلى أن قنوات الاتصال مع روسيا مفتوحة، معرباً عن أمله بتخليها عن موقفها الخاطئ بشأن سوريا. إلى ذلك أكد أن التدخل الروسي في سوريا يصعد الأزمة. يأتي هذا التصريح بعد أن أعلنت وزارة الخارجية التركية في وقت سابق الاثنين أن طائرة حربية روسية، انتهكت الأجواء التركية، فوق ولاية هطاي في 3 أكتوبر الجاري، وغادرتها باتجاه سوريا بعد أن اعترضتها طائرتان من القوات الجوية التركية. وأشار بيان صدر عن الوزارة، الاثنين، أن طائرتين تركيتين من طراز إف 16، كانتا تقومان بدورية في المنطقة، اعترضتا الطائرة الروسية وتعاملتا معها، في الساعة 09:08 صباحا بتوقيت غرينتش، يوم السبت ما ترتب عنه مغادرة الأخيرة المجال الجوي التركي باتجاه سوريا. وأفاد البيان أنه تم استدعاء السفير الروسي في أنقرة إلى وزارة الخارجية التركية، وإبلاغه احتجاج تركيا الشديد على ذلك الانتهاك، وضرورة عدم تكراره مستقبلاً، وإلا ستكون روسيا مسؤولة عن أي حادث غير مرغوب به يمكن أن يحدث. وأضاف البيان أن وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي أوغلو، أجرى اتصالاً هاتفياً بنظيره الروسي سيرغي لافروف، في الثالث من الشهر الجاري، كرر خلاله الموقف التركي من الانتهاك، كما أجرى اتصالات هاتفية مع وزراء خارجية الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وإيطاليا لتقييم الموقف، ومن المزمع أن يتصل هاتفيا بالأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو، ووزير الخارجية الألماني. تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأربعاء الماضي، أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات دمرت “تجهيزات عسكرية” و”مخازن للأسلحة والذخيرة” لتنظيم “داعش”. في الوقت الذي تصر فيه الولايات المتحدة وعدد من حلفائها، على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة للأسد، ولا تتبع داعش.

طائرات الاحتلال تشن غارات على غزة .. وتنشر قواتها في المسجد الأقصى

Alshellah 617

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين عدة غارات على قطاع غزة. وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن دوي انفجارات سمع في مناطق مفتوحة وأراض زراعية، دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات. إلى ذلك، انتشر عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال في المسجد الاقصى منذ ساعات صباح اليوم، في خطوة للتمهيد لاقتحامات جديدة لعصابات المستوطنين اليهود. وقال أحد العاملين في الأقصى إن قوات الاحتلال اقتحمت الأقصى من باب المغاربة مبكراً للتأكد من عدم وجود معتكفين في المسجد، استعداداً لاقتحامات جديدة للمستوطنين دون ‘مضايقات’ من المرابطين والمعتكفين.

غارات للتحالف على المتمردين في صنعاء والبيضاء

Alshellah 598

شن طيران التحالف العربي غارات جوية على كلية الشرطة ونادي الشرطة وسط العاصمة اليمنية صنعاء، وعلى مخازن الأسلحة في فج عطان ومعسكر الحفا ومعسكر48 جنوب صنعاء. كما شن التحالف أربع غارات جوية على معسكر اللواء 26 حرس جمهوري بمنطقة السوادية بمحافظة البيضاء وسط اليمن. من جانبها تحركت حشود المقاومة الشعبية إلى الشمال باتجاه المخا بعد إحكامها السيطرة على منطقة باب المندب بمحافظة تعز.

مسؤول في بنك يطلب 15 ألف ريال رشوة من سعودية لإسقاط مديونيتها

Alshellah 629

واجهت الدائرة الجزائية الثالثة بالمحكمة الإدارية بجدة مؤخرًا مسؤول قسم المبيعات بأحد البنوك المحلية «وافد لبناني» على خلفية اتهامه بطلب رشوة 15 ألف ريال من سيدة سعودية لإنهاء مديونيتها ومديونية أختها وإلغاء مبلغ القرض السابق عليهما والبالغ مقداره 200 ألف ريال . وتمت مواجهة المتهم المذكور والذي تم احضاره من السجن بما تضمنته لائحة الدعوى المرفوعة ضده والمتضمنة عددًا من التسجيلات الصوتية أثناء محادثة السيدة السعودية له ومفاوضته لها لتسليمه المبلغ المذكور. وشهدت مداولات القضية في بداية الجلسة قراءة ممثل الادعاء العام للائحة الدعوى على المتهم والذي أجاب أمام أعضاء الدائرة القضائية بنفي تلك الاتهامات زاعمًا أنه تعرّف على السيدة المذكورة بالصدفة أثناء جلوسه في عصر أحد الأيام بمحل تجاري متخصص في بيع الأحذية والذي يملكه أحد أصدقائه حيث فوجئ بها تسأله عن اسمه وعمله وامكانية الجلوس معه وتناول كوب شاي رغم أنه كان منهمكًا في الاطلاع على جهاز كمبيوتر زميله مشيرًا إلى أنه تجاوب في الحديث معها ردًا على استفساراتها والتي تطوّرت بتأكيدها أنها عميلة للبنك الذي يعمل فيه و توجد عليها وعلى أختها مديونيتان وترغب منه أن يساعدها في كيفية تخفيض المبلغ الاجمالي مؤكدا في الوقت نفسه أنه أبلغها أنه سوف يستفسر غدًا من زميله في قسم التحصيل بالبنك ثم يفيدها بالاتصال على جوالها والذي أخذه منها أثناء شربها للشاهي معه . وفي ردّه على ماتم توثيقه صوتيًا عندما طلب من تلك السيدة 15 ألف ريال لإسقاط مديونيتها أشار الوافد المذكور أنه كان يمازحها فقط مشيرًا إلى أن الاعترافات التي تضمنتها أقوال صديقه مالك محل الأحذية غير صحيحة. وبعد مداولات بين أعضاء الدائرة القضائية تم تحديد الأسبوع المقبل موعدًا للنطق بالحكم في القضية. يذكر بحسب “المدينة” أن البنك الذي كان يعمل فيه المذكور قام بإلغاء عقده فور علمه بتفاصيل القضية بالتزامن مع القبض عليه.