“الداخلية”: القتل لسورييْن استدرجا مواطناً لمكان بعيد عن العمران وقتلاه

Alshellah 633

نفذت وزارة الداخلية حكم القتل حدا لكل من يوسف علي إبراهيم الواوي – سوري الجنسية – وأماني عبدالرحمن خالد الضحيك – سورية الجنسية – لاقدامهما على التخطيط والاتفاق المسبق على قتل علي بن زيد بن علي آل عثمان – زوج الجانية أماني المذكورة. وقد أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً حول تنفيذ حكم القتل بجانيين سوريين، وفيما يلي نص البيان: قال الله تعالى: ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) . أقدم كل من يوسف علي إبراهيم الواوي – سوري الجنسية – وأماني عبدالرحمن خالد الضحيك – سورية الجنسية – على التخطيط والاتفاق المسبق على قتل علي بن زيد بن علي آل عثمان – زوج الجانية أماني المذكورة -، حيث قامت باستدراجه إلى منطقة بعيدة عن العمران وإيهامه برغبتها في نزهة برية معه، وسلمت الجاني يوسف المذكورة سلاحاً نارياً، وحضر إليهما وقام بإطلاق النار عليه ، مما أدى إلى وفاته ، وإدانة الجانية المذكورة بالشروع بقتل زوجها المجني عليه قبل الحادثة، وذلك بدس السم له في الأكل. وقد تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانيين المذكورين، وأسفر التحقيق معهما عن توجيه الاتهام إليهما بارتكاب جريمتهما, وبإحالتهما إلى المحكمة العامة صدر بحقهما صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليهما شرعاً ، ولأن ما أقدما عليه المذكوران فعلٌ محرم ، وأن قتلهما للمجني عليه كان على وجه الحيلة والخداع فقد تم الحكم عليهما بالقتل حد الغيلة ، وصُدّق الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجانيين المذكورين. وقد تم تنفيذ حكم القتل حداً بالجانيين / يوسف علي إبراهيم الواوي وأماني عبدالرحمن خالد الضحيك – سوريي الجنسية – اليوم، في ساحة العدل بالرياض. ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم ، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره , والله الهادي إلى سواء السبيل.

سنة إيران يتهمون النظام بالاضطهاد العرقي والمذهبي

Alshellah 537

أعاد حكم الإعدام الصادر بحق الداعية السني “شهرام أحمدي”، قضية السنة في إيران إلى الواجهة، حيث من المتوقع تنفيذ الحكم ضده في أي لحظة حسب مصادر حقوقية إيرانية ودولية. وسلطت قضية أحمدي الضوء من جديد، على الظروف التي يعيشها السنة في إيران الذين ينتمي أغلبهم إلى شعوب غير فارسية رغم وجود أقلية فارسية سنية في المحافظات الجنوبية في إيران، وما يميز هذه الشعوب عن الشعب الفارسي، ليس المذهب فحسب بل العامل القومي أيضا وخير مثال على ذلك الكورد والتوركمان وعرب الساحل والبلوش. وفي الوقت الذي يتهم نشطاء السنة السلطات في إيران بممارسة ما يصفونه بالاضطهاد والتمييز المزدوج، المذهبي والقومي، تؤكد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في خطابها الرسمي ووسائل إعلامها بأنها لا تميز بين المواطنين بسبب العرق واللون واللغة والمذهب. ويشكو السنة في إيران عموما، مما يسمونه “التمييز الطائفي” ويتهمون السلطات بإقصائهم عن الحياة السياسية والحؤول دون مشاركتهم في إدارة شؤون البلد ومنعهم من شعائرهم وواجباتهم الدينية، ويضربون مثلا للممارسات التمييزية، منعهم من بناء مسجد لهم في العاصمة الإيرانية حيث قامت بلدية طهران وبدعم من قوات الأمن بهدم المصلى الوحيد لأهل السنة في طهران، في يوليو الماضي، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة بين أوساط السنة.

“الطريفي” يلجم ممثل إيران في مؤتمر بمسقط ويؤكد: المملكة تقوم بواجبها للحجاج منذ عقود

Alshellah 500

رد وزير الإعلام الدكتور عادل الطريفي ، على محاولة ممثل الوفد الإيراني في الخروج عن محاور المؤتمر التاسع للوزراء المعنيين بالثقافة في الدول الإسلامية والذي عقد اليوم في مسقط.  وكان ممثل الوفد الإيراني وخلال كلمته في المؤتمر قد تطرق للحج مشيرا إلى أن كل دولة عليها أن تقوم بواجبها تجاه الحج، مطالباً بتكوين لجنة من خارج السعودية لتسيير أعمال الحج. وزير الإعلام السعودي لم يمهله حيث سارع بالاستئذان من رئيس الدورة الحالية للرد وتحدث مؤكدا أن المملكة العربية السعودية ومنذ عقود تقوم بواجبها تجاه الحجاج من كافة بقاع الأرض مبينا اهتمام حكومة المملكة بالشعائر وعملها المستمر في التطوير والذي يشاهده العالم أجمع. وأكد الطريفي فيما يخص حادث التدافع في منى  أن المملكة قامت بواجبها تجاه الحادثة منذ اللحظات الاولى . الوزير الطريفي طالب الممثل الإيراني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة مشدداً على ضرورة الالتزام بمحاور الموتمر الثقافية، وعدم تسييس شعيرة الحج الدينية . وكان الوزراء المعنيون بالثقافة في الدول الإسلامية قد عقدوا اليوم الاثنين مؤتمرهم التاسع لدراسة «الخطوط العريضة لمشروع خطة العمل للنهوض بدور الوساطة الثقافية في العالم الإسلامي»، وذلك في العاصمة العمانية مسقط .

حزب الله يخرج عن طوره وتستفزه إعلامية طرحت أسئلة!

Alshellah 707

في خطوة مستهجنة ودعوى قل نظيرها على الساحة الإعلامية اللبنانية، قدم حزب الله دعوى “جنائية” ضد إعلامية لبنانية بسبب طرحها أسئلة يبدو أنها لم تعجب الحزب، على فيصل عبدالساتر، إعلامي مؤيد لحزب الله. فقد أعلنت الصحافية اللبنانية ديما صادق عبر صفحتها على موقع “فيسبوك” أنها تبلغت من المباحث الجنائية المركزية في لبنان طلب استدعائها كمدع عليها من قبل “حزب الله” بتهمة القدح والذم، وكتبت شارحة ما يلي: “تبلغت من المباحث الجنائية المركزية طلب استدعائي كمدعى عليها من قبل المدعي “حزب الله” بتهمة القدح والذم. وقد استند المدعي إلى الأسئلة التي وجهتها إلى ضيفي فيصل عبدالساتر خلال حلقتي معه بتاريخ ٢٨-١٠-٢٠١٥، والتي تناولت بشكل أساسي ملف الكبتاغون. وقد كان لافتاً جداً أن الاستدعاء جاء من قبل المباحث الجنائية لا محكمة المطبوعات، التي هي الوجهة الطبيعية لأي شكوى بالقدح والذم. كما أن اللافت أكثر هو اعتبار “طرح الأسئلة” -التي هي موجهة لضيف موجود لشرح وجهة نظر الحزب أي أن حق الجواب كان مكفولاً تماما – جرم، في سابقة لم نشهد عليها من قبل. طبعا نحن في غنى عن التذكير أن القانون يكفل للصحافي حق أن يطرح ما شاء من الأسئلة. وتابعت مضيفة: “عليه، سأمثل يوم الأربعاء في الرابع من تشرين الثاني أمام المحامي العام التمييزي القاضي عماد قبلان للاستماع إلى إفادتي. وقد أجمع فريق المحامين الذي اطلع على مضمون الحلقة أن الأسئلة الموجهة خلالها لا تمت بصلة إلى القدح والذم”.

انتهاء محادثات فيينا وبقاء “عقدة” الأسد بلا حل

Alshellah 763

انتهى الاجتماع الدولي حول سوريا الذي بدأ صباح الجمعة في فيينا بعد ثماني ساعات من المفاوضات، بنقاط توافق وخلاف، على أن يعقد اجتماع جديد خلال أسبوعين، كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس. وأعلن وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف الجمعة أنهما اتفقا على “ضرورة أن تخرج سوريا من الحرب كدولة علمانية موحدة”. وقال كيري خلال مؤتمر صحافي بعد المحادثات الدولية في فيينا حول سوريا إن “مؤسسات الدولة السورية يجب أن تبقى قائمة رغم أنه اختلف مع نظيره الروسي حول ما إذا كان الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يتنحى على الفور أم لا”. كيري: اتفقنا على أن تقود محادثات الأسد والمعارضة إلى دستور وانتخابات وقال وزير الخارجية الأميركية جون كيري، لدى قراءته بيان فيينا، إن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على الإبقاء على سوريا موحدة، وأن المحادثات بين المعارضة ونظام الأسد يجب أن تقود لدستور وانتخابات. وأكد كيري: “اتفقنا على أن وحدة سوريا عنصر جوهري وبقاء مؤسسات سوريا”. وقال كيري إنه اتفق مع كل من لافروف وظريف على أن سوريا تحتاج إلى خيار آخر، وهذا يتطلب العمل مع كل الفصائل، ويجب إنهاء الاقتتال، وهذا هو مغزى الاجتماع رغم خلافاتنا. وأضاف كيري “لهذا الرئيس أوباما أعلن تصعيد الحرب ضد داعش في شمال سوريا، حيث ستنسق مجموعة قوات خاصة محدودة العدد بين المعارضة السورية وقوات التحالف ضد داعش”، كما أنه “لا سبيل لمحاربة داعش خارج المرحلة الانتقالية السياسية”، حسب كيري. لافروف: لم نتفق على مصير الأسد ومن جهته، قال وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف بشأن المحادثات: “اتفقنا على محاربة داعش والجماعات الواردة في قائمة الأمم المتحدة”، مؤكدا بقوله “لم نتفق على مصير الأسد، فهذا شأن الشعب السوري”، حسب تعبيره. واعتبر لافروف أن قرار أمريكا ارسال قوات برية لسوريا يزيد من أهمية التعاون العسكري بين الجيشين، وقال لافروف يأمل أن تكون لدى دول الشرق الأوسط ثقة أكبر بعضها في بعض بعد محادثات اليوم. الجعفري: محادثات فيينا فشلت في الاتفاق على دور للأسد وقبل ذلك، نقلت وكالات أنباء روسية عن وزير الخارجية العراقي قوله الجمعة إن فيينا ستستضيف الاجتماع متعدد الأطراف بشأن سوريا الأسبوع المقبل. وأضاف الوزير أن “محادثات الجمعة حول حل الأزمة السورية أخفقت في الاتفاق على دور الرئيس السوري بشار الأسد في العملية السياسية”. وجاءت هذه التصريحات الأولى من لقاء جمع ممثلي 17 دولة بينها الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وإيران، محادثات غير مسبوقة في فيينا الجمعة لبحث مصير الأسد. وتوافد أعضاء الدول المشاركة في الاجتماع الموسع حول سوريا إلى مقر الاجتماعات في فيينا، والدول هي السعودية وروسيا والولايات المتحدة وتركيا، وفرنسا والعراق والأردن ولبنان وإيران ودول من الاتحاد الأوروبي. وانتهى في فيينا، أمس الخميس، اجتماع رباعي جمع وزراء خارجية السعودية وتركيا وروسيا والولايات المتحدة حول سوريا، دون أن يدلي الوزراء الأربعة عقب انتهاء الاجتماع بأي تصريحات لوسائل الإعلام. إلا أن تقارير أشارت إلى أن التوقعات متواضعة، وأن هناك خلافاتٍ مازالت قائمة، خصوصا في ما يتعلق بدور الأسد ونظامه في المرحلة الانتقالية. ويلتقي الأطراف الدبلوماسيون الرئيسيون في الملف السوري بينهم السعودية وإيران، لأول مرة الجمعة في فيينا، لبحث فرص إيجاد تسوية سياسية للنزاع المستمر منذ أكثر من أربع سنوات في هذا البلد. ولا يتوقع في المرحلة الراهنة التوصل إلى أي اتفاق حاسم حول مستقبل نظام رئيس النظام السوري بشار الأسد، لكن مجرد اجتماع أطراف لها مواقف شديدة التباين حول طاولة المفاوضات يعتبر بمثابة تقدم. وفي منعطف دبلوماسي لافت في الأزمة السورية، تشارك إيران، حليفة نظام دمشق، في محادثات فيينا، ما يشكل مؤشراً إضافياً على عودة طهران إلى “صفوف الأسرة الدولية” بعد بضعة أشهر على توقيع اتفاق حول برنامجها النووي. كيري: التسوية صعبة للغاية بعد وصوله، الخميس، إلى العاصمة النمساوية، التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري كلا من نظيريه الإيراني محمد جواد ظريف والروسي سيرغي لافروف على حدة، اللذين يقدم بلداهما دعماً ثابتاً للنظام السوري في النزاع الذي أوقع أكثر من 250 ألف قتيل منذ 2011. وقال كيري: “حان الوقت لمنح إيران مكاناً حول الطاولة”، مؤكدا بذلك التحول في موقف الولايات المتحدة التي كانت حتى وقت قريب معارضة لهذه الفكرة. ورأى كيري أن مفاوضات فيينا هي “أكبر فرصة واعدة أتيحت لنا حتى الآن. الفرصة التي تحمل أكبر قدر من الإمكانات لإيجاد أفق سياسي”، ولو أن الولايات المتحدة لا تتوقع حلاً فورياً. وقبل بدء المحادثات، قال وزير الخارجية الأميركي الجمعة إنه يأمل في تحقيق تقدم في المحادثات الدولية في فيينا التي تهدف إلى التوصل إلى تسوية سياسية للحرب الأهلية في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات، وإن كان هذا “صعباً للغاية”. وأوضح للصحافيين: “عندي أمل، لكني لا أصف ذلك بالتفاؤل. آمل أن نجد طريقاً للتقدم. وهذا صعب للغاية”. وكان وزراء الخارجية الأميركي والروسي والسعودي عادل الجبير والتركي فريدون سينيرلي أوغلو، قد عقدوا جولة محادثات أولى الأسبوع الماضي في فيينا، أبرزت إمكانية إجراء محادثات بين ممثلي الدول ذات المواقف المتباينة حول الملف السوري، وقد التقى الوزراء الأربعة مجدداً مساء الخميس. والاجتماع الذي يبدأ الساعة 9,30 (8,30 تغ) الجمعة، سيشمل ما لا يقل عن 12 وزير خارجية من دول إقليمية وغربية مثل وزراء خارجية لبنان جبران باسيل، ومصر سامح شكري، وبريطانيا فيليب هاموند، وفرنسا لوران فابيوس، وألمانيا فرانك فالتر شتاينماير، فضلا عن وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيريني. وكان لافروف الذي التقى كذلك الوزير الإيراني، الخميس، قد قال في موسكو قبل مغادرته إلى فيينا: “تمكنا في النهاية من جمع كل الأطراف دون استثناء حول طاولة واحدة، أي اللاعبين الرئيسيين في الملف، والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وإيران ومصر ودول الخليج والعراق”. ومن غير المطروح في الوقت الحاضر مشاركة وفد من النظام السوري أو المعارضة في المحادثات. عقدة الأسد وتتعلق العقدة الرئيسية في المفاوضات بمستقبل نظام بشار الأسد، فقد أكد فابيوس هذا الأسبوع أن واشنطن وباريس وحلفاءهما الغربيين والعرب يريدون التفاوض حول “جدول زمني محدد” لرحيل رئيس النظام السوري. وروسيا التي أطلقت في 30 سبتمبر حملة قصف جوي في سوريا معلنة استهداف المجموعات “الإرهابية”، تتهم بقصف الفصائل المعارضة للنظام من أجل تعزيز موقع الأسد، فيما تتمسك موسكو وطهران بمنحه دورا في مرحلة الانتقال السياسي في سوريا. أما الرياض فتبدي موقفا متشددا بهذا الصدد، عبر عنه مجددا وزير خارجيتها، إذ أكد الخميس لـ”بي بي سي” أن بشار الأسد “سيرحل إما نتيجة عملية سياسية أو لأنه سيخلع بالقوة”. وشدد وزير الخارجية الإيراني قبل رحيله إلى فيينا على مبدأي “عدم التدخل في شؤون سوريا الداخلية”، و”احترام سيادة البلد وحق الشعب السوري في تقرير مصيره”، بحسب ما نقلت عنه وكالة “إيرنا” الرسمية. من ناحية أخرى، قال كريم بيطار، مدير البحوث في معهد العلاقات الدولية الفرنسي، إن “موافقة السعوديين على حضور إيران مهمة بحد ذاتها، ولهذا يمكننا أن نتوقع أن هذا الاجتماع لن يعقد من أجل لا شيء”. وأضاف أن “السؤال الآن هو معرفة إن كان الروس والإيرانيون سيقترحون فترة انتقالية طويلة جدا تمتد إلى ما لا نهاية. هناك فرق كبير بين الحديث عن فترة ستة أشهر أو فترة سنتين”.

رجل يداهم مصلى للنساء بعباءة في المدينة

Alshellah 666

داهم رجل مختل مصلى مكتظاً بالنساء، مرتدياً عباءة سوداء أرعبت المصليات، حيث تعالت أصوات النجدة في محطة على طريق القصيم – المدينة. من جهته، نفى العميد فهد الغنام، المتحدث الرسمي لشرطة المدينة المنورة، ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول قيام أحد الأشخاص بمحاولة خطف مصلية أثناء تواجدها بمصلى خاص بإحدى المحطات على طريق القصيم – المدينة، وأنه تم القبض عليه وتسليمه للجهات الأمنية. وأكد الغنام أن هناك مغالطات في الخبر، وأن ما حدث هو دخول شخص سعودي الجنسية يبلغ من العمر 33 سنة يعاني من اضطرابات نفسية، إلى المصلى أثناء صلاة الفجر مرتدياً عباءة، وقد لوحظ من قبل النساء المتواجدات في المسجد، مما اضطرهن إلى الاستنجاد بالرجال المتواجدين في المصلى الخاص بالرجال، وقاموا بالقبض عليه وتسليمه إلى دوريات أمن الطرق، التي بدورها سلمته إلى مركز شرطة محافظة الحناكية. وأضاف الغنام “لا تزال إجراءات التحقيق مستمرة مع المتهم، وستتم إحالته إلى مستشفى الصحة النفسية لوجود ملف له هناك، فقد سبق أن أحيل إليها من قبل شرطة الحناكية، ولم يلحق المذكور الأذى بأي من النساء المتواجدات، وكذلك لم يقم بمقاومة المواطنين أثناء السيطرة عليه”.

الامير محمد بن سلمان يواصل تربعه على عرش السياسيين الأكثر تأثيراً بالشرق الأوسط

Alshellah 486

يواصل سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله -، تربعه على عرش استبيان يُجريه “راديو سوا” الأمريكي، عن أكثر السياسيين تأثيراً في الشرق الأوسط؛ حيث حصل حتى الآن – يحفظه الله – على أكثر من 52 % من المصوّتين بإجمالي 641 ألف صوت. يشارك في الاستبيان كل من وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي؛ الذى حصل حتى الآن على 22 % بإجمالي 275 ألف صوت، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان بنسبة 17 % بـ 206 آلاف صوت، بينما تحل الوساطة الرباعية في تونس بـ 12 ألف صوت، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بـ 4 آلاف صوت. ويتذيّل الاستبيان بشار الأسد بـ 900 صوت، والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بـ 7 %، ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بـ 1100 صوت. وعن التصويت قال راديو “سوا”: خلال سنة 2015 أثّرت شخصيات وهيئات عربية عدة في المشهديْن السياسي والعسكري في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. في هذا الاستطلاع تمّ اختيار بعض الشخصيات بناءً على الأثر الذي تركته قراراتها وأفعالها في دولها وفي المنطقة، وهذه القائمة ليست تقييماً لأفعال أيِّ زعيمٍ بالسلب أو الإيجاب، بل هي مؤشرٌ على التأثير.

فديو : لحظة سقوط الطائرة الروسية بسيناء

Alshellah 467

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=6MT24Q33Jus#t=0 فيديو للحظة سقوط الطائرة الروسية، التى نجحت السلطات فى انتشال جثث الأطفال منها، ولا تزال عمليات البحث جارية للتوصل إلى مزيد من تفاصيل السقوط ومحاولة انتشال باقى الجثث بعد وصول تعزيزات روسية لمعاونة السلطات المصرية. جدير الذكر أن الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قد أعلن غداً الأحد الأول من نوفمبر يوم حداد وطنى على ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة، مقدماً تعازيه لأسر الضحايا. وفى السياق ذاته نفت السلطات إمكانية اتصال الحادث بأى أعمال إرهابية محتملة.

السعودية: الأزمة في اليمن دخلت مرحلتها الأخيرة

Alshellah 585

أعرب وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم السبت، عن أمله بأن الأزمة المندلعة في اليمن جراء الانقلاب الذي نفذه الحوثيون والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح دخلت مرحلتها الأخيرة بعد سلسلة الانتصارات التي حققها التحالف العربي.وأضاف الجبير، خلال كلمته ضمن مؤتمر “حوار المنامة” الأمني الإقليمي السنوي في البحرين، أنه يأمل بأن تستخدم إيران إيراداتها المالية وقدراتها الاقتصادية بعد رفع العقوبات الدولية عنها في مشاريع التنمية وليس في السياسات العدوانية.

المملكة أمام الأمم المتحده : التحالف لم يقصف “أطباء بلا حدود” بصعدة

Alshellah 615

‏أكد الوفد الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة في نيويورك أن طائرات قوات التحالف العربي لم تقصف المستشفى التابع لمنظمتي (أطباء بلا حدود) والأمم المتحدة بمحافظة صعدة في اليمن، وأن طائرات التحالف العربي لم تنفذ أي عمليات بمحافظة صعدة باليمن في وقت الحادث. وبين الوفد  أن قوات التحالف نفذت عمليات بالقرب من الحدود فقط على بعد 40 كم شمال مقر المستشفى المذكور أعلاه ولم تكن داخل المدينة ، ولا يمكن معرفة سبب الانفجار الذي وقع بالمستشفى بدون إجراء تحقيقات حول هذا الأمر. وقال بيان للوفد صدر أمس الأربعاء إن منظمة ” أطباء بلا حدود ” قد زودت قوات التحالف بإحداثيات المستشفى فوضعت ضمن الأهداف المحرمة، ولا يمكن لقوات التحالف أن تستهدف هذا المستشفى. وعبر وفد المملكة الدائم في نيويورك عن أسفه للتصريح المنسوب للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول قصف قوات التحالف للمستشفى المشار إليه دون التريث إلى حين الحصول على كامل المعلومات حول الانفجار في المستشفى، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تحقيق كامل حول ملابسات هذا الحادث وسوف تعلن النتائج في أقرب وقت ممكن.