وثيقة مسربة عن خطة روسية في سوريا وموسكو تنفي

Alshellah 526

أظهرت مسودة وثيقة حصلت عليها رويترز يوم الثلاثاء أن روسيا تريد أن يتفق النظام السوري والمعارضة على بدء عملية “إصلاح دستوري” تستغرق ما يصل إلى 18 شهرا تعقبها انتخابات رئاسية مبكرة. ووضعت روسيا الاقتراح الذي يتألف من ثماني نقاط قبل جولة ثانية من المحادثات المتعددة الأطراف بشأن سوريا في فيينا في وقت لاحق هذا الأسبوع. ويقول الاقتراح إنه ينبغي على الأطراف السورية الاتفاق على الخطوات في مؤتمر تنظمه الأمم المتحدة في المستقبل. وتقول المسودة إن رئيس النظام بشار الأسد لن يرأس عملية الإصلاح الدستوري غير أنها لا تستبعد مشاركته في الانتخابات المبكرة. موسكو تنفي في المقابل، نفت موسكو ما تم تداوله عن وثيقة مسربة من 8 نقاط، وقال ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية في حديث مع وكالة “تاس”: إن موسكو لم تشكل وثيقة خاصة بشأن تسوية الأزمة السورية لطرحها خلال لقاءات فيينا. وأوضح أنه لا توجد وثيقة، لكن هناك أفكارا متباينة، ولا تعد خطة خاصة أو مبادرة روسية، قائلا: “شاطرنا مع المشاركين في ما يسمى بعملية فيينا عددا من أفكارنا قد تكون مفيدة كونها مادة لمناقشات مقبلة حول كيفية بدء عملية سياسية، بالأخذ في عين الاعتبار أن العملية يجب أن يقودها السوريون أنفسهم، أما نحن فعلينا مساعدتهم”. كما شدد بوغدانوف على ضرورة أن يحدد قرار مصير الرئيس السوري بشار الأسد من قبل الشعب السوري. وكان الحديث عن فترة انتقالية تبلور أواخر الشهر الماضي بعيد زيارة الأسد إلى موسكو، حيث اقترحت روسيا فترة انتقالية لمدة 18 شهراً، دون أن يجري الاتفاق على تفاصيلها. الحديث عن تنازلات أميركية وفي سياق متصل، أظهرت مقارنة بين مسودة البيان الختامي للاجتماع الوزاري الأخير في فيينا، والنسخة النهائية التي وافق عليها ممثلو 19 دولة ومنظّمة دولية وإقليمية، حجم التغيير و”التنازلات” التي وافق عليها وزير الخارجية الأميركي جون كيري، للوصول إلى الصيغة النهائية، كان بينها إزالة “خريطة طريق” للمرحلة الانتقالية والتمييز بين مرحلة التفاوض والتحوّل السياسي، إضافة إلى إزالة إشارات إلى الرئيس بشار الأسد كانت موجودة في المسودة، بحسب ما أشارت صحيفة “الحياة”. ووفق مسؤول غربي، فإن الدول الداعمة للمعارضة تسعى إلى إعادة عدد من النقاط التي تخلّى عنها كيري، إلى الاجتماع الوزاري المقبل يوم السبت، والذي يمكن أن تنضمّ إليه الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، بعد عملية “تسخين” سيقوم بها كبار الموظفين في الساعات السابقة للاجتماع، في حين تسعى موسكو وطهران إلى التركيز على الوصول إلى “قائمة موحدة للتنظيمات الإرهابية” وقائمة أخرى للمعارضين “الشرعيين”، بعد تبادل قوائم بين موسكو وواشنطن ودول إقليمية.

“الملك” يؤكد أهمية تنمية العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبي

Alshellah 573

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن فرص تنمية العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية واعدة، مشيداً بالنمو الجيد للتبادل التجاري منذ انعقاد القمة الأولى عام 2005. واشتملت كلمة الملك على التأكيد على العلاقات السياسية المتميزة بين بلدان الإقليمين، وتقارب وجهات النظر، ودعت إلى تنمية الجانب الاقتصادي، وإنشاء مجالس لرجال الأعمال في تأكيد منه -حفظه الله- على أهمية تسهيل العمل التجاري بين البلدان العربية وبلدان أمريكا الجنوبية. ورحب الملك سلمان في مستهل كلمته بضيوفه قادة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، مؤكداً على حرص هذه الدول على تنمية العلاقات فيما بينها، مشيداً بالمواقف الإيجابية لدول أمريكا الجنوبية الداعمة للقضايا العربية، وخصوصا قضية فلسطين. وقدم الملك اقتراحاً للقمة في كلمته بإنشاء مجالس رجال الأعمال لتوقيع اتفاقيات الأعمال الحرة لتشجيع وحماية الاستثمارات بين دول الإقليمين. وفيما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أصحاب الجلالة والسمو والفخامة والمعالي رؤساء وفود الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية معالي الأمين العام للأمم المتحدة أيها الحضور الكرام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . يسعدني الترحيب بكم مقدراً لكم تلبية الدعوة للمشاركة في هذه القمة ، مشيداً بالجهود الطيبة التي بذلها رؤساء الدورات السابقة في كل من ( جمهورية البرازيل الاتحادية ، ودولة قطر ، وجمهورية البيرو ) ، ومؤكداً على أهمية العلاقات بين دولنا ، وحرص المملكة على تنميتها وتعزيزها في المجالات كافة. أيها الحضور الكرام : إننا نشعر بالارتياح للتوافق والتقارب بين وجهات نظرنا تجاه العديد من القضايا والمسائل الدولية ، ونشيد بالمواقف الإيجابية لدول أمريكا الجنوبية الصديقة المؤيدة للقضايا العربية ، وبخاصة القضية الفلسطينية ، كما أننا ننظر بالتقدير إلى ما حققته القمم الثلاث السابقة ، ونتطلع إلى تنسيق مواقفنا تجاه القضايا المطروحة على الساحة الدولية ، ومكافحة الإرهاب والتطرف ونشر ثقافة السلام والحوار. أيها الحضور الكرام : إن فرص تطوير العلاقات الاقتصادية بين دولنا واعدة ، ومبشرة بما يحقق نماء وازدهار أوطاننا ، ويدفعنا لتذليل العقبات والمعوقات وتشجيع ودعم تدفق الاستثمارات ، وتبادل الخبرات ، ونقل التقنية وتوطينها ، والتعاون في المجالات كافة. مشيداً بالنمو الجيد في معدلات التبادل التجاري وحجم الاستثمارات البينية منذ انعقاد قمتنا الأولى في برازيليا عام 2005م ، ولا زالت الآمال معقودة لتحقيق المزيد في هذا المجال ، ولهذا فإننا ندعو إلى تأسيس مجالس لرجال الأعمال ، والنظر في توقيع اتفاقيات للتجارة الحرة ، وتجنب الازدواج الضريبي ، وتشجيع وحماية الاستثمارات بين دول الإقليمين التي ستوفر إطاراً تنظيمياً وقانونياً لتعزيز تدفقات التجارة بينها. وفي الختام أشكركم جميعاً متمنياً لاجتماعنا هذا التوفيق والنجاح. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خادمة تلقي بنفسها من إحدى بنايات جدة

Alshellah 401

مقطع فيديو يظهر محاولة خادمة إفريقية الانتحار، عبر إلقاء نفسها من بناية بحي الأمير عبدالمجيد النموذجي (جنوب محافظة جدة)، حيث أصيبت بإصابات متفرقة. وقال الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة، العقيد دكتور عاطي بن عطية القرشي، إن الجهات الأمنية بشرطة محافظة جدة -ممثلة في مركز الجنوبية- تلقت بلاغًا -اليوم الإثنين، (الـ‏27‏ من محرم‏، 1437هـ)، مفاده قيام امرأة بمحاولة الانتحار. وفور تلقي البلاغ، تم الانتقال للموقع من قبل رجال الأمن، مع الجهات ذات العلاقة، حيث اتضح قيام امرأة في العقد الثالث، جنسية إفريقية، بإلقاء نفسها من إحدى المجمعات السكنية، ما أدى إلى إصابتها بإصابات متفرقة. وأكد “القرشي أنها “لا تزال ترقد بالمستشفى لتعرضها لإصابات بليغة، وسيتم إحالة كامل الأوراق لجهة الاختصاص”. https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=bwNMrqTE3xI#t=0

تعزيزات عسكرية جديدة من التحالف تصل إلى تعز

Alshellah 486

استقبلت تعز، التي تشهد مواجهات محتدمة مع المتمردين، الدفعة الثانية من التعزيزات العسكرية التي أرسلتها قوات التحالف وشملت عدداً من المدرعات. ويأتي ذلك بينما يتواصل القصف العشوائي لميليشيات الحوثي وصالح على بعض الأحياء السكنية، فقد قتل وجرح مدنيون في قصف استهدف أحياء الروضة والمدينة القديمة والثورة. فيما سقط قتلى وجرحى من الميليشيات في قصف لطائرات التحالف على مواقعها. وفي الأثناء، وصلت إلى عدن دفعة جديدة من القوات السودانية يصل عديدها إلى 400 جندي للمشاركة في عمليات قوات التحالف العربي. كما وصلت مدعومة بمدرعات عسكرية. وكانت عدن قد استقبلت الشهر الماضي دفعتان من هذه القوات مكونة من 700 جندي. أما في مدينة دمت بمحافظة الضالع التي تشهد مواجهات عنيفة، فتشير الأنباء إلى حشود وتعزيزات من قبل الطرفين، حيث أرسلت الميليشيات تعزيزات تتكون من مدرعات ودبابات لتعزيز مسلحيها في دمت، بينما تحشد المقاومة والجيش الوطني في مريس وقعطبة للمواجهة وتحرير بعض المواقع التي استولت عليها الميليشيات. من جهته، استهدف طيران التحالف تعزيزات عسكرية كانت قادمة للمتمردين في جبهة دمت، التي أكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني أن مديرية دمت ما زالت بيد المقاومة التي تخوض مواجهات مع المتمردين.

إيقاف مذيعة بالتلفزيون المصري “هاجمت” السيسي

Alshellah 442

أثار قرار التلفزيون المصري إيقاف المذيعة عزة الحناوي عن العمل وإحالتها للتحقيق، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشّن النشطاء حملة للتضامن معها. وكانت الحناوي، المذيعة بقناة “القاهرة” التابعة للتلفزيون المصري الرسمي، قد طالبت في إحدى الحلقات خلال فترة غرق محافظة الإسكندرية وبعض المحفظات الأسبوع الماضي، بمحاسبة جميع المسؤولين عن الفساد في المحليات، بدءاً من أصغرهم وحتى الرئيس عبدالفتاح السيسي. وبحسب ما نقلت “المصري اليوم” عن مصادر داخل “ماسبيرو”، فقد كلّف عصام الأمير، رئيس الاتحاد الإذاعة والتليفزيون، الشؤون القانونية باتحاد الإذاعة والتليفزيون بالتحقيق مع الحناوي، لـ “خروجها عن النص، وإبداء رأيها ببرنامج خبري”، وهو ما اعتبره الأمير “خروجاً عن الحيادية.” وفيما يلي بعض التغريدات التي وردت ضمن وسم #متضامن_مع_عزه_الحناوي، الذي أنشأه المغردون وعبّروا فيه عن غضبهم مما جرى. @فقد قال John_Adieb: “اخر5 ثوانى في الفيديو بتقول كتير هما الاتنين عارفين انها هتترفد وعارفين ان البلد مفهاش حرية بس واحد اتكلم وواحد بيطبل.” كما كتب @azizsalem2: “وهي دي ابرز مكتسبات يونيو المجيدة كتم الاصوات وتكميم الافواه والقضاء علي اي مظهر من مظاهر الحرية وعاشت دولة المهلبية.” ‏@magdymohamed_ علّق قائلاً: “بكرة يطلعوها اخوان وقالعه الحجاب.” من جهتها غرّدت @DaliaWish قائلة: “بيحققوا معاها عشان اعتبرت رئيس الدولة موظف وعليه مسؤوليات تم انتخابه عشان ينفذها ولو حصل تقصير لازم يتحاسب كأي مواطن.”

مظاهرات واعتقالات.. إيران تشهد حالة عدم استقرار وارتباك

Alshellah 488

تشهد إيران هذه الأيام حالة من عدم الاستقرار والارتباك بعد خروج عدد كبير من سكان إقليم أذربيجان غرب إيرانللتنديد بسياسة الحكومة والعنصرية التي تمارس ضدهم، إلى جانب اعتقال عشرات الأحوازيين والبلوش الذين طالبوا برفع التمييز والاضطهاد عنهم. مظاهرات أذربيجان: خرج خلال اليومين الماضيين الآلاف من المتظاهرين في غرب إيران معبرين عن سخطهم من سياسة الحكومة الإيرانية واحتجوا على إساءة التلفزيون للعرقيات ببرامج ساخرة. وطالب المتظاهرون في إقيلم أذربيجان مدير القناة الثانية الإيرانية بوقف مسلسل للأطفال يسخر منهم وأمهلوه ثلاثة أيام للاعتذار أو سيقومون بتصعيد المظاهرات. واستخدمت القوات الإيرانية القنابل المسيلة للدموع وقامت بقمع المتظاهرين بالعصى والمطاردة وتهديدهم بالقتل، قبل أن يجبرهم المتظاهرون على التراجع وإعلان مدير القناة اعتذاره وإيقاف المسلسل المسيء ومحاولات تبرير الفعل بوصفه بالغير مقصود. وفي الوقت الذي مُنعت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية من نقل أحداث المظاهرات، تمكن عدد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي من نشر عدد من الصور ومقاطع الفيديو ونقل الأحداث التي كشفت تهديدات القوات الأمنية للمتظاهرين ومحاولات اعتقالهم. وكشفت مصادر أذربيجانية بأن السلطات الأمنية حذرتهم من التجمعات وأنها ستقوم باعتقال كل تجمع يزيد فيه عدد الأشخاص عن ثلاثة خلال الأيام المقبلة. وأثار مقطع تلفزيوني سكان إقيلم أذربيجان حين أظهر مسلسل رجلا من الأذريين مع ابنه في فندق بطهران، ويقوم الابن بتنظيف أسنانه بفرشاة تنظيف المرحاض، في محاولة لتحقير واضح للأقلية الأذرية في إيران. يشار إلى أن الأذريين المقيمين خارج إيران يطالبون المجتمع الدولي بإسقاط النظام الفاسد في إيران أو إنشاء دولتهم المستقلة وذلك بسبب المعاناة والتمييز الذي يعاملون به في إيران. اعتقال أحوازيين وبلوش اعتقلت الاستخبارات الإيرانية 14 شخصاً من عرب الأحواز في مدينة دسبول بالإضافة إلى اعتقال نحو 11 من البلوشيين في شرق إيران بتهم تنفيذ أعمال مسلحة. ووصف وزير الاستخبارات الإيراني المعتقلين بالإرهابيين، رغم مطالبات المعتقلين برفع الظلم عنهم وعدم معاملتهم بعنصرية وتمييز لأسباب طائفية وعرقية. وبلغ عدد المعتقلين الأحوازيين خلال شهر واحد أكثر من 50 تم إيقافهم في السجون ويتوقع أن تشهد إيران موجة إعدامات جديدة بحق النشطاء السياسيين من الأحوازيين والبلوشيين. وبدأت وزارة الاستخبارات وأجهزة الحرس الثوري بحملة اعتقالات واسعة غير مسبوقة منذ عام 2009 خوفاً من خروج متظاهرين ضد النظام في الأقاليم غير الفارسية التي تعاني من سوء الأوضاع الإنسانية والحريات.

القمة العربية اللاتينية الرابعة.. ترقب عالمي لـ”إعلان الرياض”​

Alshellah 498

تأتي التطلعات للقمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية​، ​والتي تستضيفها اليوم الثلاثاء​ الرياض​، ​والتي تعد تجمعاً فريداً نظرًا لما يجمع الجانبين من قضايا​​ سياسية واقتصادية واجتماعية رغم التباعد الجغرافى بينهما، إلا أن هناك  تطلعات وآمالاً لغدٍ أفضل يمهد الطريق لآفاق رحبة للتعاون المشترك، وفي أكثر من مجال بما يعزز التعاون العربي الأمريكي الجنوبي ويستجيب لطموحات ما يقرب من 800 مليون نسمة في الجانبين وتحقيق السلام والاعتراف بالشرعيات للدول، كما أن لديهم آمالاً إلى انخراط أكبر لأمريكا الجنوبية في قضايا المنطقة ودعم الجهود العربية من أجل تحقيق السلام، والاستقرار والتنمية، وتأتي قمة الرياض لتكون ذات مساهمة فاعلة وملموسة في استثمار تلك الإمكانات لتحقيق تطلعات الدول المشاركة في القمة، وبما يعود بالفائدة على الجميع، كما أن التطلعات لتطوير هذا التعاون أكثر وأكثر بما يحقق مصالح شعوب الجانبين. ملف القضية الفلسطينية القضية الفلسطينية كانت الملف العربي الوحيد الحاضر لدى الرأي العام في أمريكا اللاتينية، في الوقت الذي شهدت فيه الكثير من الدول اللاتينية حركات تحرر مسلحة اتخذت الكفاح الفلسطيني نموذجًا يقتدى به، بينما كانت الأنظمة العسكرية الحاكمة في السبعينات والثمانينات تميل إلى (إسرائيل) إلا أن هذه المواقف تبدلت بعد مجيء حكومات لها جذور يسارية تعود إلى حقبة السبعينات، كالبرازيل وفنزويلا وبوليفيا والإكوادور. تفكيك المستوطنات الإسرائيلية أثبتت العلاقات بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية تميزها قبل ​10 أعوام في القمة الأولى التي جمعت الدول العربية واللاتينية في البرازيل، وجاء في البيان الصادر عن القمة والمعروف باسم (إعلان برازيليا) التأكيد على قوة العلاقات بين القطبين، وشدد على “حق الشعوب في مقاومة الاحتلال” البند الذي أثار حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة إثر مطالبة البيان بتفكيك المستوطنات الموجودة على الأراضي الفلسطينية، ومطالبته بانسحاب إسرائيل إلى حدود ما قبل 1967، ما دفع حكومة الاحتلال خلال الأعوام التي تبعت القمة الأولى إلى محاولة تكثيف تواصلها مع الدول اللاتينية لدفعها إلى إعلان تحفظها على مخرجات القمة المتعلقة بالمطالبات بانسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد عام 1967، وإزالة المستوطنات بما فيها المتواجدة في القدس الشرقية، إضافة إلى المطالبة بتنفيذ الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية بشأن جدار العزل العنصري، لكن هذه التحركات الإسرائيلية فشلت بسبب متانة العلاقات بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية. الاعتراف بدولة فلسطين توجت القمة الأولى باعتراف كل من  البرازيل والأرجنتين وبوليفيا والإكوادور وبوليفيا وباراغواي وأورغواي وبيرو وتشيلي بفلسطين، ما شكل مفتاحاً لدول أخرى إلى أن تحذو حذوها متجاوزة بذلك عدداً من القرارات التي رفضت الاعتراف بدولة فلسطينية على أراضي (1967)، كما عكس إمكانية وقوة التحرك حتى في بعض دول القارة التي يوجد بها لوبي إسرائيلي، ما يؤكد قوة التأييد للقضية. حجم التبادل التجاري يقدر حجم التبادل التجارى بين الجانبين بنحو 33 مليار دولار بعد أن كانت 6 مليارات دولار فقط عام 2004. وتأتي تطلعات المشاركين في القمة إلى التعاون على مكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار وتوفير بيئة للعدل والمساواة. وتبقى الأجندة الأهم في قمة الرياض مساندة أمريكا الجنوبية للقضايا العربية وخاصة قضية فلسطين وجميع القضايا الأخرى في كافة المحافل الدولية وفق رؤية استراتيجية لما فيه تحقيق مصالح ودعم القضايا العربية  والسير بها نحو بناء شراكة حقيقية ذات مردود عملي على شعوب الجانبين. إعلان الرياض توقع مراقبون أنه من المرتقب أن يصدر عن القمة الرابعة لرؤساء الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية “إعلان الرياض” الذي سيتوج عشر سنوات من التقارب بين الجانبين، حيث ستشكل القمة على المستوى السياسي فرصة لاتخاذ مواقف مشتركة حول أهم القضايا المطروحة داخل الإقليمين كالوضع في اليمن وسوريا والحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وأنه من المنتظر كذلك صدور قرارات تعزز التعاون بين الجانبين حول مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية واللوجستية منها. بالإضافة إلى أن القرارات المرتقب صدورها ستدعم مواقف الدول النامية في المطالبة بأحكام دولية أنجح داخل المؤسسات الاقتصادية والتجارية الدولية وبديمقراطية أكثر داخل هيئات اتخاذ القرار الدولية، وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي، معتبراً أن القمة المرتقبة في العاصمة الرياض سوف تشكل محطة متميزة لتقوية التعاون بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية.  منتدى اقتصادي الجدير بالذكر أن  قمة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية تعد بمثابة منتدى للتنسيق السياسي بين الدول العربية ودول القارة الأمريكية الجنوبية، كما أنها تساند مواقف الدول النامية داخل المحافل والمنظمات الدولية في قضايا مثل إصلاح الأمم المتحدة، واحترام القانون الدولي، ورفض التحركات الدولية أحادية الجانب، ومساندة تبني منظمة التجارة العالمية جدول أعمال ذات طابع تنموي، وتنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية    بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق السلام الدولي عن طريق نزع السلاح، وهي أيضاً تجمع دولي مهم يوفر آلية لبحث سبل التعاون والتنسيق الجنوبي- الجنوبي في مجالات الاقتصاد والثقافة والتربية والتعليم والتكنولوجيا وحماية البيئة والسياحة وغيرها من القطاعات المتعلقة بالتنمية المستدامة والمساهمة في تحقيق السلام العالمي، لاسيما وأنه يتم على هامش أعمال القمة عقد لقاءات لرجال الأعمال من الدول الأعضاء.

خادمة إثيوبية تسدد 8 طعنات لطفل في الرياض

Alshellah 477

تعرض طفل في الرابعة من عمره للطعن على يد خادمة إثيوبية سددت له 8 طعنات الجمعة الماضية بالرياض. وقامت الخادمة وفق ما ذكرت صحيفة “الرياض” بتسديد عدة طعنات للطفل تفاوتت بين الحلق والفم حتى الأذن واليد اليسرى بالكف، وأربع طعنات بالظهر وألحقت به إصابات بالغة نقل على إثرها إلى العناية المركزة بمستشفى الملك عبدالله للأطفال بالحرس الوطني. وتم إبلاغ الجهات الأمنية التي توجهت إلى مكان الحادث، وتمكن رجال الأمن من القبض على الخادمة وما زالت التحقيقات مستمرة معها ولم يصدر أي بيان من شرطة الرياض يخص الحادثة حتى الآن.

“الشورى” يصوِّت على “رسوم الأراضي” بعد 8 أيام

Alshellah 500

أكدت مصادر أن مجلس الشورى سيخصص أولى جلساته في الأسبوع المقبل للتصويت على مشروع الترتيبات التنظيمية لفرض رسوم على الأراضي البيضاء.  وقالت المصادر “لجنة الإسكان تواصل عملها لدراسة ما طرحه أعضاء المجلس حول تقريرها عن المشروع الأسبوع الماضي، وينتظر أن تعود بوجهة نظرها في جلسة الاثنين القادم (الأسبوع المقبل) للتصويت عليه، واتخاذ قرار بشأنه”. يُشار إلى أن مسارعة المجلس لإنجاز المشروع تأتي قبل انتهاء فترة الثلاثين يوماً من إحالته إلى المجلس من المقام السامي، وفق ما قضى به التوجيه الكريم، وهي الفترة التي تنتهي في التاسع من شهر صفر القادم.  وكان المجلس قد خصص جلسته العادية التي عقدها يوم الاثنين الماضي لمناقشة تقرير لجنة الحج والإسكان والخدمات، بشأن مشروع الترتيبات التنظيمية لفرض رسم على الأراضي البيضاء. وفي مستهل الجلسة الماضية ثمَّن رئيس مجلس الشورى جهود رئيس وأعضاء لجنة الحج والإسكان والخدمات وكل من شارك معهم من الأعضاء، في سبيل دراسة مشروع الترتيبات التنظيمية لفرض رسم على الأراضي البيضاء. وأشار إلى أن اللجنة كانت في حالة انعقاد دائم طيلة الأيام الماضية، بما فيها عطلة نهاية الأسبوع؛ لإنهاء دراسة المشروع خلال فترة وجيزة، بما يعين المجلس على اتخاذ قرار بشأنه خلال فترة الثلاثين يوماً من إحالته إلى المجلس من المقام السامي، وفق ما قضى به التوجيه الكريم. وكان المجلس قد منح في نهاية الجلسة الماضية اللجنة وقتاً لدراسة ما طرحه أعضاء المجلس حول تقريرها عن المشروع، على أن تعود بوجهة نظرها للتصويت عليه.

روسيا تُضحي بالمخلوع والحوثي وتُجلي رعاياها من صنعاء

Alshellah 498

قالت مصادر مطلعة إن عملية إجلاء الرعايا الروس من العاصمة اليمنية صنعاء مؤخرا، يعد دليلًا قويًا على اقتراب معركة تحرير العاصمة اليمنية من قبضة ميليشيا الحوثي وصالح، لافتين إلى أن روسيا لم تجل رعاياها ودبلوماسييها حتى في أحلك الظروف الأمنية والعسكرية التي طالت صنعاء. وأضافت المصادر، في تصريحات خاصة نشرتها صحيفة “القدس” العربي الأحد (26 محرم 1437 هـ)، أن إجلاء روسيا لنحو 70 من دبلوماسييها ورعاياها الجمعة الماضي، عبر طائرة روسية أعطت مؤشرًا قويًا على انهيار العلاقة بين روسيا من جهة والحوثي و صالح من جهة أخرى، وبالتالي اضطرت روسيا إلى إجلاء رعاياها ودبلوماسييها خشية من أي ردود فعل مستقبلية تطال سلامتهم. وأشارت المصادر إلى أن الرئيس المخلوع علي صالح التقى السفير الروسي بصنعاء قبل يومين فقط من إجلاء الرعايا الروس، وأن السفير رفض مطالب صالح، والتي من ضمنها مطالبة روسيا بممارسة ضغوطها لرفع العقوبات الأممية عن صالح وأفراد عائلته، ربما كشرط للموافقة على مغادرة صالح وأفراد عائلته اليمن. ولم تذكر المصادر ما إذا كان السفير الروسي من ضمن الدبلوماسيين الذين تم إجلاؤهم بالطائرة الروسية، التي قامت عناصر حوثية بعرقلة إقلاعها من مطار صنعاء الدولي لأكثر من 24 ساعة. وأرجعت مصادر سياسية أسباب عرقلة الحوثيين وصالح إقلاع الطائرة الروسية من مطار صنعاء، إلى محاولتهم ممارسة الضغط على روسيا للعب دور مهم في تخفيف الضغوط والعقوبات على صالح وأفراد عائلته، كحليف قديم لهم، غير أن روسيا على ما يبدو لم تأبه لمطالبه طالما أن العقوبات أممية عبر مجلس الأمن الدولي وليس بمقدورها في الوقت الراهن عمل أي شيء حيال تخفيف العقوبات على الرئيس المخلوع صالح ونجله الأكبر أحمد علي.