“إل جي” تطرح رسمياً هاتفاً ينهي “السيلفي العادي”

Alshellah 942

انتظر عشاق التكنولوجيا، وبخاصة الهواتف الذكية، طويلاً للتعرف على موعد الإطلاق الرسمي لهاتف عملاقة التكنولوجيا الكورية “إل جي V 10” الذي يعد طفرة مختلفة في صناعة هواتف “إل جي” الذكية، بعد تميزه بمواصفات فريدة بشاشتين وكاميراتين أماميتين. أعلنت الشركة، انطلاق بيع هاتفها الجديد “V 10” في العديد من البلدان، منها “الولايات المتحدة والصين وهونج كونج” ليكونوا أولى الأسواق التي تستقبل الهاتف الذكي هذا الأسبوع، في حين أن الأسواق الرئيسة في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط، ستستعد لاستقباله خلال الأيام المقبلة. وكشفت “إل جي” النقاب عن هاتفها الجديد في بداية الشهر الحالي، ليكون أحدث هواتف سلسلتها “v” الذكية، التي أضافت لها إمكانات لم توجد في أي هاتف آخر ليأتي بشاشتين وثلاث كاميرات واحدة خلفية واثنتين أماميتين. تأتي الشاشة الثانية في هاتف “V 10” فوق الرئيسة التي تأتي بمقاس 5.7 بوصة، والتي تعمل بشكل مستقل، بحيث يمكن تعيين الشاشة الثانية بشكل منفصل بحيث تستحوذ على مساحة صغيرة، أعلى الشاشة الرئيسة وتستخدم الشاشة الثانوية لعرض رمز الطقس والوقت والتاريخ والبطارية أو أن تخصص لإطلاق الاختصارات أو التطبيقات المفضلة حتى في حالة إغلاق الرئيسة. أما كاميراتي الهاتف الأماميتين، فتبلغ دقتهما 5 ميجابيكسل ولديهما القدرة على العمل بشكل مزودج بعدستين منفصلتين لالتقاط المزيد من الصور السيلفي في زاوية واسعة تبلغ 120 درجة، من دون الحاجة إلى تحريك الهاتف الذكي الذي يزيد من احتمال اهتزاز الكاميرا. وتعتبر تلك الخاصية من أهم مميزات الهاتف “V 10” وبخاصة لاستخدامها خوارزمية البرمجيات المتطورة لدمج الصور من اثنين من العدسات المنفصلة؛ لتقديم عدة لقطات مختلفة للصور لجعلها تبدو ملتقطة بواسطة عدسة واحدة. كما يتمتع هاتف “إل جي” بإطاره المعدني المصنوع من الفولاذ غير القابل للصدأ، وهيكل خلفي من مادة تشبه السيليكون تسمى “Dura Skin”، وشاشة رئيسة “QHD IPS Quantum Display” بدقة “2560×1440” بكسل كما يأتي بسماكة 8.6 مللم ويزن 192 جراماً. وعن باقي مواصفات الهاتف فإنه يعمل بنظام تشغيل أندرويد لولي بوب، ومعالج كوالكوم سنابدراجون 808 سداسي النواة، وذاكرة وصول عشوائي “رام” 4 جيجابايت، أما الداخلية 64 جيجابايت قابلة للتوسعة حتى 2 تيرابايت، إضافة إلى بطارية قابلة للإزالة بسعة 3.000 ميلي أمبير/ ساعة. ومن المقرر أن تطرحه “إل جي” بسعر 814.95 دولاراً أمريكياً فقط.

سناب تشات تطلق تحديثا على تطبيقها باصدار 9.18

Alshellah 862

أطلقت خدمة الرسائل المصورة “سناب تشات” أمس الأربعاء تحديثا جديدا لتطبيقها على نظامي أندرويد، وآي أو إس، يجلب معه عددا من الفلاتر الجديدة. ويجلب الإصدار الجديد، الذي يحمل الرقم 9.18 من تطبيق سناب تشات 3 فلاتر تتيح جعل التسجيلات المصورة سريعة أو بطيئة أو الرجوع إلى خلف، وذلك للأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد من غوغل، وأجهزة شركة آبل الذكية. ولا تُطبق هذه الفلاتر على الرسالة المُستقبَلة، إنما تظهر عند تحرير الفيديوهات المرسلة، وذلك من خلال السحب يمينًا لرؤية الفلاتر الثلاثة. وتمثل الحركة البطيئة بحلزون، والسريعة بأرنب، والرجوع إلى الخلف بالأسهم المألوفة. وفضلًا عن الفلاتر الجديدة، خصت خدمة سناب تشات مستخدمي هواتف “آيفون 6إس”و “آيفون 6إس بلس” الجديدة بدعم ميزة “اللمس الثلاثي الأبعاد” 3D Touch. إذ أصبح بإمكان مستخدمي هذه الهواتف إرسال رسالة أو إضافة صديق من خلال الضغط بقوة على أيقونة التطبيق على الشاشة الرئيسية مباشرة. ويمكن لمستخدمي الإصدار 4.0 وما بعده من نظام التشغيل أندرويد تنزيل التطبيق الذي يأتي بحجم 29 ميغابايتًا من متجر غوغل بلاي، وكذلك يمكن لمستخدمي الإصدار 7.0 وما بعده تنزيل التطبيق الذي يأتي بحجم 66.3 ميغابايتًا من متجر آب ستور.

سامسونج تعلن رسميا عن حاسبها اللوحي Galaxy View

Alshellah 784

أعلنت شركة سامسونج، أمس الأربعاء، رسميا عن كامل تفاصيل حاسبها اللوحي كبير الحجم “غالاكسي فيو” Galaxy View، الذي يبدو أنه يأتي ليكون حلا وسطا بين الحاسبات اللوحية وأجهزة التلفاز الذكية. وكانت سامسونغ قد عرضت الحاسب Galaxy View أول مرة خلال إعلانها عن ساعتها الذكية “جير إس2″ Gear S2، وذلك خلال فعاليات معرض IFA 2015 الذي أقيم في العاصمة الألمانية برلين مطلع سبتمبر الماضي. ولم تقدم سامسونغ حينئذ تفاصيل عن الحاسب المرتقب، غير أنه ظهر بشاشة كبيرة القياس مقارنة بالحواسيب اللوحية الأخرى، مع مسند من الخلف.

أول لعبة فيديو بماركة سعودية

Alshellah 782

نجح فريق تقني سعودي في كسر حاجز التنافس العالمي لصناعة ألعاب الفيديو الإلكترونية من خلال إنتاج أول لعبة “فيديو تعليمية” حملت اسم “عالم أريب”، وتطلب إنجازها ما يقرب خمس سنوات. اللعبة التي بزغت فكرتها في يناير/كانون الثاني 2009 تهدف إلى تمكين الآباء أو المؤسسات التعليمية من مراقبة أداء الأبناء والطلاب في تحصيلهم الدراسي، مع إظهار نقاط قوتهم وضعفهم الدراسي. ووفقا لمطوري اللعبة، التي بدأ العمل عليها فعليا في 2010، فإن “عالم أريب” لعبة جماعية تعليمية خيالية، تتميز بدمجها للمناهج الدراسية “العلوم والرياضيات” تحديدا بطريقة لا تؤثر على متعة اللاعب أثناء أحداث اللعبة. ويشيرون إلى أن أهم مخرجاتها أن يتقن الطالب المنهج الدراسي السعودي للمادتين المستهدفتين بطريقة تعليمية ممتعة داخل عالم افتراضي يتعاون فيه اللاعبون على تخطي العقبات بأسلوب شيق يبتعد عن الطابع التقليدي لألعاب الفيديو الأخرى. وينحصر الهدف المركزي للعبة، حسبما جاء في الموقع الإلكتروني الرسمي لـ”عالم أريب”، في استثمار أوقات اللعب لطلاب التعليم، دون حرمانهم من العامل الترفيهي، لذلك طورت وفق معايير عالمية لتواكب مستوى الألعاب المفضلة لدى اللاعبين. وتستهدف اللعبة طلبة المرحلة الابتدائية، وتتيح نظام الإشراف الأسري، من خلال التحكم في أوقات لعب أبنائها، والأيام المسموح لهم فيها باللعب، وسيقوم نظام اللعبة تلقائيا بمنعهم من دخول اللعبة في الأوقات المحظورة. كم يقدم نظام الإشراف الأسري أيضا خيارات متعددة تشمل السماح لأبنائهم بالدردشة مع اللاعبين الآخرين، وقراءة المنتديات والمشاركة فيها بفعالية.

مواصفات جهاز آيفون “7”

Alshellah 671

فيما لا يزال الكثير من مستخدمي آيفون 6s لم يعتادوا عليه بعد، توقع أحد المحللين أن يأتي آيفون7 بتغيرات جذرية. وتوقع جين مانستر أن يحظى الهاتف الجديد بتصميم فريد من نوعه، مشيراً إلى أن هناك احتمالاً بنسبة 50% لاستغناء شركة آبل عن الزر الرئيسي في الأجيال القادمة من هواتف آيفون، حسب ما جاء في صحيفة “ديلي ميل”. وأوضح المحلل بمؤسسة “بايبر جافري” المتخصصة في بحوث السوق أن آبل ربما تقوم بتحسين تقنية اللمس ثلاثية الأبعاد “3D Touch” بحيث يمكن أن تدمج الزر الرئيسي في الشاشة نفسها، وبالتالي تتلاشى الحاجة إلى وجود زر رئيسي فعلي، وهذا ما سوف يتيح للشركة إضافة شاشة أكبر قليلا وجعل الجهاز أرق من ذي قبل. وبعيداً عن الزر الرئيسي، وبخصوص مستشعر بصمات الأصابع Touch ID، فقد أوضح مانستر أنه يمكن للشركة الأميركية القيام بنفس ما قامت به العديد من الشركات المصنعة لهواتف الأندرويد من خلال تضمين زر مستشعر بصمات الأصابع على جانب الجهاز. كما أشار مانستر في المذكرة البحثية والتي أرسلت مؤخراً إلى المستثمرين، إلى أن مضاعفة عمر البطارية سيكون أيضاً من أولويات آبل في أجيالها القادمة من الهواتف المحمولة. تجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن تأكيد أي شيء يتعلق بالإصدارات الجديدة خصوصا أنه لم يمر على إصدارIPhone 6S و IPhone 6SPlus سوى بضعة أسابيع، لذلك فهناك ما يقرب من عام قبل أن تقوم شركة آبل بالكشف عن الجيل المقبل من iPhone، وهذا ما يعني بأنه لا يزال أمام الشركة الكثير من الوقت لإجراء التغييرات على خططها فيما يتعلق بـIPhone 7. يذكر أن أول إصدارات آيفون من الهواتف المحمولة والذي صدر عام 2007 كان سمكه 12.3 مم، بينما آيفون 6 الحالي يبلغ 6.9 مم، أما آيفون 6 بلاس فهو أكبر بسمك 7.1مم، وجميعها تحتوي على الزر الرئيسي للتشغيل الأمر الذي سيجعل الاستغناء عنه تحولاً كبيراً إن تحقق.

هاتف One A9 الجديد من HTC

Alshellah 939

نظره سريعة على أحدث إصدارات من HTC، هاتف One A9. يصنَّف الجهاز ضمن الأجهزة ذات المواصفات المتوسطة. جاء التغير الكبير عن الإصدارات السابقة في تصميم هيكل الجهاز، حيث غطي بالمعدن بشكل كامل، ما أكسبه مظهرا خارجيا أنيقا ونحيفا وأكثر خفة، حيث يبلغ وزنه 143 غرام، بجانب توفر عدة ألوان: الذهبي والفضي والرمادي والأحمر الماروني. أما بالنسبة لمواصفات الجهاز فهو يعمل بنظام التشغيل اندرويد 6.0 مارشيمولو، ومعالج كوالكوم سنابدراجون 617 مع نموذجين من الذاكرة العشوائيو، بحجم 2 جيجابايت ذو مساحة تخزينيه حجم 16 جيجابايت أو النسخة الأكبر والتي هي مخصصه للسوق السعودية والأميركية وتأتي برام حجم 3 جيجابايت ومساحة تخزينية حجم 32 جيجابايت. والجهاز قابل للتوسعة مع ذاكره خارجية microSD. شاشة الجهاز من نوع Amold قياس 5 بوصة ومغطاة بزجاج Gorilla Glass 4. أما الكاميرا فحصلت على تغيير أيضا، حيث يأتي الجهاز بكاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل مع ميزة مثبت الصورة OIS ونظام التصوير الاحترافي Pro Mode للتحكم اليدوي بخصائص الكاميرا كفتحة العدسة والسطوع وتوازن اللون الأبيض والتقاط الصور بنمط RAW. أما الجديد في تسجيل الفيديو فهو نظام Hyperlapse للتصوير المسرع للفيديوهات. الجهاز يأتي مع بطارية مدمجة قوة 2150 mAhتدعم عملية الشحن السريع، وهي أسرع بـنسبه 40% بفضل تقنية Qualcomm Quick Charge 2.0. كما حصل الجهاز على تغيير في نظام الصوت فزوٍّد بنظام Dolby Audio و Hi-Ris Audio لتعزيز جودة الصوت والاستماع. كما أضيف للجهاز زر الـ”هوم” في أسفل الشاشة والذي يحتوي على مستشعر لبصمة الإصبع. ويبلغ سعر الجهاز الذي سيطرح في الأسواق 399 دولار.

قوقل تقترب من تغطية جزء من الأرض بخدمات الإنترنت عبر البالونات

Alshellah 744

أكدت قوقل أنها ستكون قادرة خلال العام المقبل على تغطية جزء من الكرة الارضية ببث شبكة “لوون” لخدمة الإنترنت عبر بالونات ستنشرها في طبقة ستراتوسفير من الغلاف الجوي. ويتفق ذلك مع إعلان ثلاث من شركات الهواتف النقالة في إندونيسيا أنها تعتزم بدء اختبار العمل على شبكة “لوون” العام المقبل. وكانت سريلانكا قد وقعت اتفاقا سابقا أكدت فيه رغبتها في الانضمام لشبكة توفير خدمات الإنترنت عن طريق الأجهزة المتصلة ببالونات الهيليوم والتي تنشرها غوغل في الاجواء وتصل سرعتها لما يشبه سرعة شبكات الجيل الرابع “4 جي”. وأعلنت غوغل عن خطتها لأول مرة عام 2013 عندما أطلقت 30 بالونا إلى طبقة الغلاف الجوي العليا ستراتوسفير فوق نيوزيلاند. وقال مايك كاسيدي، نائب رئيس مشروع “لوون” لبي بي سي إنه “في الأيام الأولى كانت البالونات تبقى خمسة أو سبعة أو عشرة أيام، والآن لدينا بالونات تبقى 187 يوما،”، مضيفا أنهم أضافوا تحسينات أيضا على عملية الإطلاق. وأوضح أن الأمر “يتطلب 14 شخصا لإطلاق البالون في ساعة أو ساعتين. والآن مع الرافعة الآلية يمكننا إطلاق بالون كل 15 دقيقة باستخدام شخصين أو ثلاثة”. وأضاف إنه إذا سارت الأمور وفق المخطط فإن هذه التجربة ستحقق أحد أهدافها خلال ، مؤكدا الحاجة إلى قرابة 300 بالون لتشكيل حلقة حول العالم. ويحمل كل بالون جهازي استقبال وإرسال عبر موجات الراديو بعيدة المدى علاوة على جهاز لتحديد المواقع الجغرافية “جي بي إس” وجهاز أخر لتحديد الإرتفاع والتحكم في حركة البالون علاوة على وحدة لتوليد الطاقة الكهربائية عبر الطاقة الشمسية. وتصنع البالونات فائقة الضغط من نوع خاص من البلاستيك يمكنه من احتواء غازات مضغوطة اخف من الهواء. والهدف هو الإبقاء على حجم البالون مستقرا نسبيا، حتى مع حدوث تغير في درجة الحرارة. هذا يسمح للبالونات بالبقاء جوا لفترة اطول ويسمح بالبقاء في ارتفاع محدد من البالونات التي تتمدد وتنكمش. والشركات المحلية الثلاث الشريكة في المشروع هي إكس إل أكسياتا وإندوستات وتيلكومسيل. وقال ريريك أدريانسايا رئيس تيلكومسيل “نرى مشروع لوون كأحد أحدث الابتكارات التقنية التي ستكون ذات ميزة كبيرة في نشر تغطية الانترنت في المناطق التي يصعب الوصول إليها والمناطق ذات الكثافة السكانية المحدودة”.

إنستغرام.. حوّل الصور لفيديو قصير جداً

Alshellah 834

كشفت مجموعة “إنستغرام” التابعة لشبكة “فيسبوك” عن أداة جديدة تسمح بتشكيل أشرطة فيديو قصيرة جداً مدتها ثانية واحدة من مجموعة صور لمنافسة الصور المتحركة (جي آي اف). وشرحت “إنستغرام” على مدونتها الرسمية أن هذه الأداة التي أطلق عليها اسم “بومرانغ”، “تجمع مجموعة من الصور في شريط فيديو قصير وتعرضها بالتسلسل الزمني الفعلي والعكسي”. تأتي النتيجة على شكل شريط فيديو هو أقصر من ذاك المعروض على خدمة “فاين” التابعة لـ”تويتر”، لكنه أغنى من الصور الرقمية المتحركة المنشورة على عدة مواقع إلكترونية. وتسمح “بومرانغ”، بحسب التطبيق، بتحويل “اللحظات التي تعيشونها كل يوم إلى أشرطة مرحة. حولوا صورة سيلفي عادية مع أصدقائكم إلى شريط مسلٍّ والتقطوا اللحظة التي يطفئ فيه صديقكم الشمع على قالب الحلوى لعيد ميلاده واستعيدوها مراراً وتكراراً”. وكانت “إنستغرام” قد أعلنت قبل فترة قصيرة أن عدد مستخدميها تخطى 400 مليون، غير أنها تواجه منافسة محتدمة من خدمات أخرى مثل “سنابتشات” تزداد رواجاً في أوساط الشباب.

رسمياً .. “سوني”: لن نبيع أو نتخلى عن قطاع الهواتف الذكية

Alshellah 790

نفى المدير العام لشركة سوني موبايل في تايوان جوناثان لين؛ خروج العملاق الياباني من سوق الهواتف المحمولة، قاطعاً الطريق على الشائعات التي ظلت تدور حول ذلك الأمر. وخرج لين؛ بهذا النفي بعدما اجتمع بالرئيس التنفيذي لـ “سوني موبايل” هيروكي توتوكي؛ أمس الخميس، الذي أكّد بدوره أن الشركة لن تبيع مطلقًاً قطاع هواتفها المحمولة. وعلى عكس ما ذكرته الشائعات، قال لين في تصريحات نشرها موقع “جي إس إم آرينا”، إن “سوني” ستركز خلال الفترة القادمة على إطلاق هواتف ذكية بشاشات مطورة، وكاميرات محسنة، على أن تزيد من كفاءتها من أجل توفير تجربة أفضل للمستخدمين.

مايكروسوفت تسخر من حواسب آبل

Alshellah 567

أطلقت شركة مايكروسوفت حملة إعلانية جديدة بالشراكة مع إنتل وديل ولينفو وإتش بي عن طريق إعلانات تجارية تسخر من إمكانية المنافسة بين الحواسيب وأجهزة شركة آبل ماكنتوش، بدون الإشارة مباشرة إلى المنافس. واتخذت عملاقة التكنولوجيا والبرمجيات، والتي يقع مقرها في ريدموند واشنطن، منحى الحواسيب الشخصية مع إطلاقها لجهاز Surface Book. وفكرة الحملة بسيطة جداً، وتكمن في محاولة جعل أجهزة الحاسب الشخصي عملية وجذابة بعد قيام آبل بإطلاق حملة إعلانية حول المنافسة بين أجهزة ماكنتوش والحواسيب الشخصية. وروجت آبل من خلال حملتها الإعلانية فكرة أن الحواسيب الشخصية مملة وتعمل كأجهزة خرقاء وغير مفيدة، وقدمت صورة نمطية لمستخدمي أجهزة الحاسب الشخصي على أنهم أشخاص مصابون بزيادة وزن ويلبسون النظارات الطبية. وتواجه شركات صناعة أجهزة الحاسب الشخصي مشاكل مع المستخدمين، ووفقاً لنتائج شركة أبحاث السوق IDC فقد شهدت مبيعات أجهزة الحاسب الشخصي تراجعا بنسبة 11% عما حققته خلال الربع الثالث من العام 2014. ويشكل احتلال آبل الآن شريحة أكبر من سوق أجهزة الحواسب الشخصية بشكل عام مشكلة أخرى لصناع الحواسيب الشخصية، وتشير الأرقام الصادرة عن شركة أبحاث السوق IDC إلى ارتفاع نسبة آبل إلى 7.5% مقارنةً بنسبة 6.9% خلال نفس الفترة من العام الماضي. وتحمل جميع الإعلانات العبارة الأساسية PC does what أو ماذا يمكن لجهاز الحاسب الشخصي تقديمه، وذلك في سبيل استعادة العملاء. وتتميز الإعلانات بأن لديها جميعاً سيناريوهات طبيعية تماماً لأناس عاديين يكررون العبارة الأساسية PC does what، وذلك أثناء التحليق في مهمة إنقاذ في البحر، أو تدريب فريق، أو تقديم صحيفة في الفندق، أو عند الجلوس قرب البركة. ويرصد كل إعلان جانبا واحدا على الأقل من الأمور والإنتاجية التي تقدمها الحواسيب الشخصية، بحيث تظهر الإعلانات أن أجهزة الحاسب هي الآن أرقى بكثير من قبل وبإمكانها الدوران بدرجة 360 والتحكم بالشاشة بالكامل وتدويرها بالشكل المناسب ولديها عمر بطارية طويل يصل إلى 18 ساعة.