غالاكسي إس 7 إيدج أكثر هواتف أندرويد مبيعاً في 2016

abdalrhym alzhrain 471

نشرت شركة أبحاث السوق Strategy Analytics تقريرها الجديد الذي أشارت فيه إلى تربع هاتف سامسونغ غالاكسي إس 7 إيدج Galaxy S7 Edge# ذي الشاشة المنحنية على عرش هواتف أندرويد الأكثر مبيعاً عالمياً في النصف الأول من عام 2016. وتعتبر شركة سامسونغ حالياً الشركة المصنعة للهواتف الوحيدة التي تمتلك ثلاثة هواتف أندرويد المتواجدة في القائمة، والتي تعتبر الأعلى مبيعاً في جميع أنحاء العالم. وتؤكد هذه البيانات على اعتبار التغييرات التي قامت بها الشركة المصنعة للهواتف تغييرات مرحبا بها، حيث كانت تعاني سامسونغ حتى وقت قريب من انخفاض حاد في مبيعات الهواتف الذكية. ويأتي إطلاق سلسلة هواتف غالاكسي إس 7 الجديدة بمثابة طوق نجاة للشركة، حيث سمحت كمية الطلب الكبيرة على هذه المنتجات على إحياء حظوظ الشركة وحسنت من إيراداتها المالية على مدى الربعين الفصليين الماضيين. وانخفضت في الوقت نفسه شحنات هواتف آيفون بنسبة 16 في المئة لتصل إلى 91.6 مليون هاتف خلال النصف الأول من العام مقارنة بعدد 108.7 مليون هاتف مباعة خلال النصف الأول من عام 2015. وتشير البيانات المنشورة إلى اعتبار هواتف “غالاكسي إس 7 إيدج” Galaxy S7 Edge و”آيفون” iPhone 6# و”آيفون 6 إس” iPhone 6S# أكثر ثلاثة هواتف ذكية شعبية في تلك الفترة من العام. وأشار التقرير أيضاً إلى حصول هاتف الفئة المنخفضة “غالاكسي جي 2” Galaxy J2 على المركز الثاني من حيث عدد الشحنات، بحيث يقدر عدد شحنات الهاتف بحوالي 13 مليون هاتف، وحصل على حصة 2.3 في المئة من شحنات جميع هواتف أندرويد. بينما جاء هاتف “غالاكسي إس 7” Galaxy S7 في المركز الثالث من حيث عدد الشحنات بما يقدر بحوالي 11.8 مليون هاتف، ونسبة 2 في المئة من شحنات جميع هواتف أندرويد التي تم شحنها خلال النصف الأول من عام 2016. تجدر الإشارة إلى قيام شركة سامسونغ بالأمس بكشف النقاب عن هاتفها الجديد من نوع فابليت والمسمى “غالاكسي نوت 7” Galaxy Note 7، والذي تأمل الشركة بأن يستمد ويستفيد من شعبية الهواتف السابقة.

إنستغرام: اختفاء المحتوى بعد 24 ساعة

abdalrhym alzhrain 361

يستهدف تطبيق #انستغرام لنشر الصور الذي تملكه فيسبوك لمنافسة تطبيق الرسائل سناب شات الذي ينمو بسرعة كبيرة من خلال خاصية جديدة تمنح المستخدمين خيار محو الصور ومقاطع الفيديو بشكل تلقائي بعد 24 ساعة. وقال انستغرام في تدوينة إن الخاصية التي تحمل اسم انستغرام ستوريز ستعرض الصور ومقاطع الفيديو التي يرفعها أي مستخدم في صورة عرض شرائح. وسناب شات الذي اجتذب أكثر من مئة مليون مستخدم معروف بمحو الصور والمقاطع بشكل تلقائي خلال 24 ساعة. لكن الشركة الخاصة أصدرت خاصية “ميموريز” الذاكرة في يوليو التي تتيح للمستخدمين أن يحفظوا المحتوى ويشاركوه. وسيساعد هذا سناب شات على المنافسة بشكل مباشر مع شبكات تواصل اجتماعي أخرى مثل فيسبوك. وقال انستغرام الذي يضم في عضويته أكثر من 500 مليون مستخدم إن الخاصية الجديدة لن تتيح للمستخدمين أن يعجبوا بالصور أو ينشروا تعليقا عليها لكن المتابعين سيكون بوسعهم إرسال رسائل خاصة إلى صاحب المحتوى. وستطرح خاصية انستغرام ستوريز على مستوى العالم خلال الأسابيع القليلة المقبلة على نظامي التشغيل (أي.أو.إس) الخاص بـأبل و أندرويد الخاص بغوغل.

10 نقاط يتفوق بها نظام iOS من آبل على أندرويد من جوجل

abdalrhym alzhrain 534

تُسيطر شركتا جوجل وآبل على سوق الهواتف الذكية والحواسب اللوحية من خلال أنظمة أندرويد وآي أو إس iOS، فالأول يكتسح السوق بنسبة تزيد عن 80% مُقابل 15% أو ما هو أكثر بقليل بالنسبة لنظام آي أو إس، وبكل تأكيد هذه أرقام منطقية إذا ما اخذنا بعين الاعتبار أنواع الأجهزة المُختلفة العاملة بنظام أندرويد والتي تصل إلى أكثر من 1000 نوع وإصدار مُختلف. ولا تأتي هذه السيطرة من فراغ، فالنظامين يُقدمان كُل ما يلزم للاستفادة القصوى من الأجهزة الذكية التي جاءت أولًا وأخيرًا لتسهيل حياة مُستخدميها. كما ويمتلك النظامان متاجر تطبيقات ضخمة قادرة على تخصيص تجربة استخدام الجهاز من خلال تثبيت تطبيقات لا حصر لها بوظائف مُختلفة. 1- التحديثات ولكي لا نطيل المُقدمات سوف نقفز مُباشرةً إلى واحدة من أهم النقاط التي يتفوق بها نظام آي أو إس على أندرويد، ألا وهي تحديثات النظام. يحصل مُستخدمو نظام آي أو إس على التحديثات بشكل فوري بعد صدورها رسميًا ولا تطول مدة الانتظار أكثر من نصف ساعة أو ساعة على الأكثر، وهي المدّة اللازمة لتحميل النسخة الجديدة قبل تثبيتها في أسوء الحالات. أما في نظام أندرويد فالأمر أعقد من ذلك بكثير للأسف، ويحتاج مُستخدمو أجهزة عالية الجودة مثل جالاكسي إس 6 للانتظار كثيرًا للحصول على النسخة الأخيرة من نظام أندرويد. يُستثنى أصحاب هواتف نيكسوس من هذه القاعدة حيث تُوفّر جوجل التحديثات لأجهزتهم بشكل فوري، لكنها للأسف تتخلى عن دعم الأجهزة القديمة بسرعة كبيرة، فأصحاب نيكسوس الصادر في عام 2012 مثلًا، لن يكون بإمكانهم الحصول على أندرويد 7 الذي سيصدر بعد أشهر قليلة. بينما أصحاب هواتف آيفون الصادرة عام 2012 بإمكانهم تثبيت الإصدار العاشر من نظام آي أو إس والذي سيصدر أيضًا بعد أشهر قليلة. 2- رمز القفل يوفر نظام آي أو إس إمكانية قفل الجهاز برمز قفل لحمايته، وكذلك هو الأمر في نظام أندرويد أيضًا. لكن آبل تُعير قابلية الاستخدام الكثير من الأهمية وهو ما يُمكن ملاحظته بعد حمل الجهاز لأول مرّة بعد الانتهاء من عملية التثبيت. عند استخدام رمز قفل في آي أو إس يُمكن للمُستخدم الاختيار ما بين رمز قفل مُكون من 4 أرقام أو رمز مُكون من 6 أرقام، وبناءً عليه تتغير شاشة القفل كما هو موضّح في الصورة أدناه، حيث يُعرض للمُستخدم حقول بنفس عدد أرقام رمز القفل. هذه النقطة هامة لمُساعدة المُستخدم في تذكّر الرمز المُستخدم أو تسهيل تذكّر الرمز إن صحّ التعبير، لأن النموذج المُستخدم في أندرويد يترك المُستخدم دون أي دليل أو تلميح ولو بسيط. في أندرويد يظهر حقل الإدخال دون أية دلائل، وهُنا قد يتوه المُستخدم خصوصًا مع وجود الكثير الرموز مثل رمز قفل الشريحة SİM أو رمز قفل القيود.   3- تعدد المهام بما أننا نتحدّث عن قابلية الاستخدام، فإن آبل تتفوق أيضًا على جوجل في هذه النقطة في تطبيق تعدد المهام أو الانتقال بين التطبيقات.استخدام الهاتف الذكي بالوضع الطبيعي يكون بشكل طولي أي أن الجزء الأكبر من المُحتوى يظهر على طول الجهاز وليس على عرضه، وهو ما لاحظته آبل ووضعته بعين الاعتبار عند الانتقال بين التطبيقات بحيث يظهر استعراض سريع للتطبيقات المفتوحة بشكل كامل، على عكس نظام أندرويد الذي يوفّر خاصية الانتقال بين التطبيقات مع وضع المعاينة بصورة عرضية، وبالتالي لا يظهر مُحتوى التطبيق بشكل كامل.قد يُجادل البعض في بساطة هذه النقطة، لكن تخيّل وجود نص موجود داخل صورة شاهدتها على تويتر ترغب في كتابته داخل تطبيق المُلاحظات. في آي أو إس يُمكن فتح تطبيق المُلاحظات والبدء في كتابة مُلاحظة جديدة وفتح مركز الانتقال بين التطبيقات لمشاهدة محتويات الصورة دون الحاجة لفتح تويتر من جديد. أما في أندرويد فالمُستخدم لن يتمكّن من ذلك لأن مُحتوى تطبيق تويتر سيظهر جزء منه فقط. 4- التسويق الجيّد للخدمات يعلم الجميع أن آبل تُجيد تمامًا التسويق لمُنتجاتها وتلعب على أكثر من وتر بكل سهولة لتشجيع المُستخدمين على شراء أجهزتها واستخدام تطبيقاتها، على عكس جوجل التي تنقصها هذه النقطة في بعض الحالات.ولعلّ أبرز مثال على ذلك هو خدمات آبل مثل مُكالمات الفيديو فيس تايم Facetime، فجميع مُستخدمي آبل يدركون تمامًا ما هي الخدمة الموجودة داخل أجهزتهم وإمكانية الاستفادة منها لأن آبل سوّقت لها بشكل جيّد خلال المؤتمرات والإعلانات. أما في أندرويد فعلى الرغم من وجود الكثير من الخيارات إلى أن البعض يجهلون أن تطبيق هانج آوتس Hangouts يقوم بهذه المهمة لأن الشركة تُعامله على أنه شيء مُنفصل عن أندرويد وليس جزءًا أساسيًا منه، والنتيجة أن مُستخدمي أندرويد يتجهون لتطبيقات ثانية مثل سكايب على سبيل المثال لا الحصر، لتبقى تطبيقات جوجل دون فائدة بالنسبة لمُستخدميها وبالتالي تفشل بعد فترة من الزمن.فيس تايم وهانج آوتس ليست الأمثلة الوحيدة، فخاصية Find My iPhone الموجودة في آيفون هي نفسها خاصيّة Device Manager لكن جوجل لم تُسوّق لها بالشكل الأمثل، دون نسيان أن الاسم لا يدل أبدًا على الوظيفة التي يقوم بها. 5- قابلية الاستخدام من جديد لا يُمكن اعتبار رمز القفل وتعدد المهام الأمثلة الوحيدة على قابلية الاستخدام المُتميّزة في نظام آي أو إس، فهُناك الكثير من الأمثلة الحيّة، لكن بداية دعونا نتحدث عن أصل المُشكلة.تتفوق جوجل بنظام أندرويد بوجود زر للعودة خطوة واحدة للخلف، وهو زر يكون على الجهاز أو داخل الشاشة حسب نوع الهاتف أو الحاسب، وهو زر مُتميّز بالفعل. لكن مع كبر حجم الأجهزة الذكية وتحديدًا شاشات الهواتف الذكية أصبح التحكم بالجهاز بيد واحدة سيء للغاية ولا يُمكن مثلًا الضغط على عنصر موجود في أعلى الشاشة، ومن ثم الضغط على زر التراجع بسهولة.أما في آي أو إس فآبل وضعت بعين الاعتبار أن الزر الوحيد هو زر هوم الموجود في مُنتصف الجهاز أسفل الشاشة، كما لاحظت الشركة أن شاشات الهواتف الذكية أصبحت أكبر، وبالتالي الضغط على زر هوم والضغط على عنصر في أعلى الشاشة من الأمور المُستحيلة، ولهذا السبب أطلقت خاصيّة الوصول.تسمح هذه الخاصيّة بتصغير الشاشة من خلال لمس زر هوم مرتين، وبالتالي يُمكن الوصول إلى جميع عناصر الشاشة بيد واحدة دون الحاجة أبدًا لاستخدام يد ثانية. 6- الوصول إلى التطبيقات الشائعة تُقدم جوجل في أندرويد ما يُعرف بالخيارات السريعة Quick Settings، وهي عبارة عن لوحة تظهر عند لمس الجهاز من الأعلى إلى الأسفل. أما في آي أو إس فقدّمت آبل نفس اللوحة التي تُعرف باسم مركز التحكم Control Center الذي يظهر من خلال لمس الشاشة من الأسفل إلى الأعلى.المركزين يهدفان إلى مُساعدة المُستخدم في الوصول إلى بعض الخيارات المُتكررة كتشغيل ضوء فلاش أو تشغيل شبكة واي فاي بكل سهولة، لكن آبل تفوقت من خلال توفير اختصارات لبعض التطبيقات مثل الآلة الحاسبة، الكاميرا، الساعة أو الموسيقى، وبلوتوث، دون نسيان بث المُحتوى من خلال خاصيّة AirPlay.جوجل لم توفّر الكثير من الخيارات ولهذا السبب ظهرت في المتجر الكثير من التطبيقات التي تقوم بتعديل وظائف هذه اللوحة بحيث يُمكن للمُستخدم إضافة تطبيقات لها لتشغيلها بسرعة أكبر. 7- اللمس ثُلاثي الأبعاد يُجادل البعض في عدم جدوى أو عدم وجود فكرة واضحة خلف تقنية اللمس ثُلاثي الأبعاد 3D Touch في أجهزة آيفون 6 إس و6 إس بلس، وهذا الكلام صحيح تقريبًا في نظام آي أو إس 9. لكن آبل وفي الإصدار العاشر كشّرت عن أنيابها فيما يتعلق باستخدامات هذه التقنية.في النسخ الاستعراضية من نظام أندرويد 7 ظهرت أكواد برمجية تُفيد وجود مُحاكاة لخاصية اللمس الثُلاثي الأبعاد، وهذا يعني أن جوجل تنبّهت إلى ضرورة وجود بُعد جديد في إدخال البيانات والتعامل مع الأجهزة الذكية باستخدام الأصبع. الشائعات تُفيد أن جوجل نوت تأجيل إصدار مثل هذه الخاصيّة الآن، وهذا يعني أنها تعمل على شيء جديد، لكن وبكل تأكيد خاصيّة اللمس ثُلاثي الأبعاد تُقدم بُعد جديد في استخدام نظام آي أو إس، وهو بعد غير موجود حتى هذه اللحظة في أندرويد. 8- حجب الإعلانات والمُحتوى يُعتبر نظام آي أو إس من الأنظمة المُغلقة التي لا يُمكن التحكم بها من قبل المُستخدمين خصوصًا إذا ما قُورن بنظام أندرويد. لكن آبل فاجئت الجميع عندما أطلقت خاصية الإضافات لمُتصفح سفاري والتي ركّزت من خلالها على توفير إمكانية للتحكم بالمُحتوى بشكل أكبر من خلال إضافات مُختلفة الأغراض.يُمكن الآن لمُستخدمي آي أو إس تثبيت إضافات لحجب الإعلانات بالكامل على سفاري، أو حجب مُحتوى مُحدد أو تشفير مُصطلحات مُعيّنة. هذه الاضافات تستخدم واجهات برمجية من آبل، وهذا يعني أنها آمنة 100% ولن تكون هناك مٌحاولات للتجسس على المُستخدم.في أندرويد يُمكن تثبيت تطبيقات لحجب الإعلانات أيضًا، لكن مُعظمها يتطلب الحصول على صلاحيات الجذر Root وبالتالي يُفتح باب الأمان والحماية على مصراعيه ويُصبح الجهاز عرضة للمشاكل. وبعيدًا عن هذه الطريقة، توجد طُرق أخُرى مثل استخدام VPN مُخصص لحجب الإعلانات، لكن تثبيته داخل الجهاز من العمليات التي تتطلب اتباع الكثير من الخطوات للأسف. 9- مركز المُطورين يتجه الكثير من المُطورين إلى إطلاق تطبيقاتهم على نظام آي أو إس في البداية قبل إتاحتها لنظام أندرويد، ولعل تطبيقات مثل سناب شات خير دليل على ذلك.الاتجاه نحو التطوير لنظام آي أو إس قبل أندرويد يأتي أولًا بسبب لغة البرمجة المُستخدمة، فلغة سويفت 2 قويّة جدًا وبسيطة عند الرغبة في التعلّم، دون نسيان سلفها Objective-C. إضافة إلى ذلك، توفر آبل بيئة تطوير مُتقدمة جدًا تحمل اسم إكس كود xCode.في أندرويد الوضع مُختلف قليلًا، فالمُستخدم بحاجة لاستخدام لغة جافا لكتابة التطبيقات، وهي لغة مُتميّزة أيضًا. لكن ولتطوير تطبيقات لنظام أندرويد احتاج المُستخدم سابقًا إلى تثبيت إضافات على بيئة تطويرية لا تملكها جوجل لكي يتمكّن من إتمام العملية، وترافق عملية التثبيت الكثير من المشاكل التي حالت دون وصول البعض إلى مُبتغاهم. مؤخرًا تلافت جوجل هذه المُشكلة من خلال إطلاق بيئة تطويرية خاصّة بها حملت اسم Android Studio.وبعيدًا عن البيئة التطويرية فإن سوق أجهزة أندرويد كبير جدًا، وهُناك عدد كبير جدًا من الأجهزة التي تأتي بمواصفات، معالجات، شاشات مُختلفة، وهُنا تصعب عملية التطوير. أما في آي أو إس فالأجهزة محدودة وأحجامها ومواصفاتها محدودة أيضًا، وبالتالي يضمن المُستخدم – بنسبة كبيرة – ظهور تطبيقه بأفضل شكل مُمكن على جميع أجهزة آبل الذكية. 10- آي مسج iMessage أخيرًا، توفر آبل منصّة محادثات فورية تحمل اسم آي مسج تسمح بإرسال ملفات، مقاطع فيديو، صور، بالإضافة إلى تأثيرات على الصور، ونبضات القلب وما إلى ذلك. هذه المنصّة مدعومة في جميع أجهزة آبل من حواسب مكتبية، لوحية، هواتف ذكية دون استثناء أي جهاز أبدًا.أما في أندرويد فالمُستخدم لا توجد لديه منصّة ثابتة على الرغم من مُحاولات جوجل الدائمة لدفع المُستخدمين نحو هانج آوتس، إلا أن قلّة التسويق، وعدم تقديم ميّزات مُفيدة أدت إلى تراجع استخدام هانج آوتس على أندرويد مُقابل ازدياد استخدام تطبيقات مثل فيسبوك مسنجر أو واتس اب.نهايةً، تختلف أهميّة النقاط السابقة على حسب تفضيلات المُستخدم، لكن الأهم من ذلك أن وجودها يُثري بالفعل تجربتنا في استخدام الأجهزة الذكية، دون إهمال وجود ميّزات في أندرويد تُثري بدورها تجربة الاستخدام وهي غير متوفرة في نظام آي أو إس حتى هذه اللحظة.  

فيسبوك تعلن عن 1.71 مليار مستخدم

abdalrhym alzhrain 368

ارتفعت الإيرادات الفصلية لشركة فيسبوك بنحو 59%، متفوقةً بسهولة على توقعات وول ستريت Wall Street، وذلك بفضل زيادة شعبية تطبيقها على الأجهزة الذكية والدفع نحو استخدامه للبث المباشر، ما أسهم في جذب معلنين جدد وتشجيع المعلنين الحاليين على زيادة الإنفاق، تمامًا كما حدث خلال الربع الأول من العام الجاري. وساهمت هذه الأرقام بارتفاع أسهم الشركة في تعاملات بعد الإغلاق أمس الأربعاء بنسبة 5.4% إلى 130.01 دولار أميركي، لتضعها على الطريق الصحيح للبدء عند مستوى مرتفع جديد اليوم الخميس. وقالت الشركة إنها حققت إيرادات فصلية بلغت 6.44 مليار دولار و 2.05 مليار دولار كأرباح تشغيلية، وتمثل هذه الأرقام زيادة بنسبة 59% مقارنة بنفس المدة من العام الماضي. وكشفت فيسبوك، التي تملك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم، أن عدد مستخدميها تخطى الـ1.71 مليار مستخدم نشط شهريا، وذلك اعتبارا من تاريخ 30 حزيران/يونيو الماضي، بزيادة بلغت نسبتها 15% مقارنة بنفس المدة من العام الماضي. وقالت الشركة إن عدد مستخدميها عبر الأجهزة المحمولة تخطى المليار مستخدم نشط يوميا، حيث تأتي 84% من عائداتها. ويُعتقد أنه في حال استمرت فيسبوك على نفس الوتيرة، فإنها ستبلغ ملياري مستخدم نشط شهريًا بنهاية العام المقبل. ومع تحول المعلنين من الإنفاق على الإعلانات التلفزيونية إلى منصات الويب والأجهزة الذكية، تعد فيسبوك من أكثر المستفيدين. وهي تواجه منافسة شرسة في سوق الفيديو المحمول، إذ تنافس سناب شات ويوتيوب لكسب مليارات المشاهدات كل يوم.

جوجل تضيف 8 أقسام جديدة إلى متجر “جوجل بلاي”

abdalrhym alzhrain 378

أعلنت شركة غوغل أمس الثلاثاء عن إضافة 8 أقسام جديدة إلى متجرها “غوغل بلاي” Google Play، وذلك في مسعى منها لتسهيل استكشاف التطبيقات على المستخدمين. وقالت عملاقة الإنترنت الأميركية في منشور على مدونة مطوري أندرويد: “مع أكثر من مليار مستخدم نشط في 190 بلداً في جميع أنحاء العالم، يستمر غوغل بلاي في كونه منصة توزيع مهمة لبناء جمهور عالمي”. وأضافت غوغل مخاطبةً المطورين: “لمساعدتك في جعل تطبيقاتك تظهر لعدد أكبر من المستخدمين، من المهم تسريع وتسهيل استكشافها على غوغل بلاي”. وأعلنت الشركة عن إضافة 8 أقسام جديدة إلى المتجر، وإعادة تسمية قسمين آخرين بهدف تقديم تصنيف أفضل للتطبيقات. وتشمل الأقسام الثمانية الجديدة، الفن والتصميم، والسيارات والمركبات ، والجمال، والمواعدة، والمناسبات، والطعام والشراب، والمنزل، ورعاية الأطفال.

فيسبوك تطور نظاما جديدا ضد الروابط “صيادة النقرات”

abdalrhym alzhrain 390

أعلنت شركة فيسبوك أن صفحة الأخبار في موقع فيسبوك ستعرض عددا أقل من العناوين الإخبارية المضللة المعروفة باسم “صيادة النقرات” خلال الأسابيع القليلة المقبلة، فيما تسعى الشركة لترسيخ موقعها كأفضل مقصد على الإنترنت للأخبار والتطورات الاجتماعية. وقال آدم موسيري، نائب رئيس إدارة المنتجات في صفحة الأخبار بفيسبوك في مقابلة، إن الشركة تتلقى آلاف الشكاوى يوميا بسبب العناوين “صيادة النقرات”، وهي العناوين الإخبارية التي تحجب معلومات أساسية عمدا أو تضلل المستخدمين لدفعهم للنقر على روابطها. وفي مسعى للقضاء على هذه الروابط الخادعة طور فيسبوك نظاما يتعرف على هذه العناوين ويصنفها، ثم يحدد النظام بعد ذلك أي الصفحات أو المواقع الإلكترونية تنشر أكبر عدد من هذه العناوين الخادعة ثم يضعها في ذيل قائمة الأخبار على الصفحة. وقال موسيري “ما نأمله هو أن نخلق حافزا لدى الناشرين لتقليص عدد العناوين المضللة. نحاول أن نكون واضحين جدا بشأن ما نطلق عليه صيد النقرات”. ويعمل الموقع الذي يستخدمه 1.7 مليار شخص على تحسين كيفية عرضه للأخبار والتدوينات للمستخدمين بعد تقرير إخباري في مايو/أيار أورد أن فيسبوك أبدى انحيازا للحزب الديمقراطي الأميركي من خلال الخاصية التي تبرز المواضيع الأكثر رواجا. وقال فيسبوك في تدوينة إن النظام يبحث عن الجمل الشائعة المستخدمة في العناوين المضللة، وذلك على نحو يشبه كيفية عمل أنظمة التنقيح لرصد الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها. ويصنف النظام عشرات الآلاف من العناوين الإخبارية على أنها خادعة من خلال البحث عن العناوين التي تحجب معلومات أساسية عمدا، إضافة إلى العناوين التي تبالغ في محتوى المقال. وقال موسيري إن صفحة الأخبار التي يديرها نحو 200 شخص تستخدم نظام تصنيف مشابها لتحديد ما الذي يظهر لكل مستخدم.

مقارنة بين غالاكسي نوت7 وغالاكسي نوت5

abdalrhym alzhrain 422

أعلنت شركة  سامسونغ الثلاثاء خلال حدثها Galaxy Note Unpacked 2016، الذي أقامته بمدينة نيويورك الأميركية، رسمياً عن هاتفها الذكي  غالاكسي نوت7، الذي يعد الجيل السادس من سلسلة هواتفها اللوحية غالاكسي نوت. ويأتي الهاتف غالاكسي نوت7 خلفاً لغالاكسي نوت 5، الذي أطلقته الشركة الكورية الجنوبية العام الماضي، والذي أوضحت سابقاً أن السبب وراء تخطي الرقم 6 هو لتوحيد محفظة منتجاتها، ولإزالة الارتباك وتوفير التوافق الكامل مع هواتف سلسلة غالاكسي إس. ويقدم الهاتف بعضاً من التحسينات والمزايا الجديدة مقارنة بسلفه  غالاكسي نوت5، لعل أبرزها الشاشة المنحنية، وماسح قزحية العين. ويأتي غالاكسي نوت7 أكثر سماكة من غالاكسي نوت5 بـ 3 ميليمترات، إذ يأتي الأول بسماكة 7.9 ميلمتر، والآخر بسماكة 7.6 ميليمتر، وكذلك يأتي الجديد أقل عرضا، إذ يبلغ عرضه 73.9 ميليمتر، مقارنة بـ 76.1 ميليمتر. وفيما يتعلق بالشاشة، يقدم الهاتفان نفس القياس ونفس الدقة والكثافة، غير أن الجديد يقدم شاشة منحنية من الجانبين. ويدعم الهاتفان شبكات الجيل الرابع LTE، ولكن غالاكسي نوت7 يدعم معيار LTE cat.9 الذي يوفر سرعات تصل إلى 450 ميغابتا في الثانية. ويعمل الجهازان بمعالج ثماني النوى، لكن معالج الهاتف الجديد أسرع، إذ يعمل بتردد 2.3 غيغاهرتز مقارنة بـ 2.1 غيغاهرتز. ويمتاز غالاكسي نوت7 الجديد عن غالاكسي نوت5 بأنه مقاوم_للماء والغبار وفق المعيار IP68 الذي يتيح للهاتف الصمود في الماء على عمق 1.5 متر لمدة نصف ساعة. ويقدم الهاتف الجديد كاميرا خلفية أقل دقة ولكنها تدعم تقنية DualPixel، إذ يأتي بدقة 12 ميغابكسل مع فتحة عدسة f/1.7 مقارنة بـ 16 ميغابكسل مع فتحة عدسة f/1.9. ويقدم غالاكسي نوت7 بطارية بسعة أكبر تبلغ 3,500 ميلي أمبير/ساعة مقارنة بـ 3,000 ميلي أمبير/ساعة، وهو يقدم منفذ USB Type-C. ويمتاز هاتف سامسونغ الجديد بأنه يدعم توسعة ذاكرة التخزين الداخلية عبر بطاقات microSD، وهي ميزة لم تكن متاحة على الهاتف غالاكسي نوت5.

مايكروسوفت تستعد لإضافة نسخة جديدة من نظام ويندوز 10

abdalrhym alzhrain 393

تستعد شركة مايكروسوفت لإضافة نسخة جديدة إلى قائمة النسخ الحالية المتوفرة من نظام تشغيلها الأحدث ويندوز 10، والتي تسمى “ويندوز 10 برو التعليمية” Windows 10 Pro Education، وذلك اعتبارًا من الأسبوع المقبل عند قيامها ببدء طرح تحديث ويندوز 10 السنوي. وتنوي الشركة الإعلان عن النسخة الجديدة خلال أيام قليلة من هذا الشهر، لتنضم النسخة إلى نسخ ويندوز 10 الرئيسية الأخرى مثل المنزلية Home والاحترافية Pro والمؤسسات Enterprise والتعليمية الاحترافية Pro Education والتعليمية Education. وتنوي الشركة توفير النسخة الجديدة بطريقتين، حيث سيتم توفيرها كنسخة قابلة للتبيثت على الأجهزة الجديدة التي تقوم الشركات المصنعة للأجهزة الشريكة لمايكروسوفت بتصنيعها وبيعها مع الرخصة التعليمية K-12 المخفضة. كما ستقوم مايكروسوفت بتوفير أجهزة للمستخدمين تعمل بنظام التشغيل ويندوز 10 نسخة المحترفين Windows 10 Pro، ويتم شراء تلك الأجهزة مع الترخيص التعليمي K-12 لتحويل مستوى النظام تلقائياً إلى نظام التشغيل ويندوز 10 التعليمية للمحترفين Windows 10 Pro Education. وتعتبر الفروق الموجودة بين نسختي النظام Pro Education وEducation مشابهة للفروق الموجودة بين نسختي النظام Pro وEnterprise. ويمكن لمستخدمي النسخة التعليمية الحصول على مميزات إضافية لا توجد في إصدارات المحترفين من تلك الفئات مثل حماية الجهاز وحماية الاعتمادية وتكنولوجيا تحسين عرض النطاق الترددي لشبكة الاتصال واسعة المجال BrancheCache وخدمة ويندوز ديفيندر Windows Defender المتقدمة للحماية من التهديدات. وكشفت الشركة سابقاً عن نيتها إضافة عدد من الخيارات المميزة التي تركز على التعليم مثل تطبيق إعداد أجهزة المدرسة “Set Up School PCs” وخيار القيام باختبار “Take a Test” لنسخ ويندوز 10 التي ستحصل على التحديث السنوي باستثناء النسخة المنزلية Home.

بلاك بيري تكشف عن هاتف «DTEK50» الأكثر أماناً على أندرويد

abdalrhym alzhrain 388

بعد ساعات فقط من تسريب صور ومعلومات الجهاز الجديد كشفت بلاك بيري رسمياً عن الهاتف الثاني في تاريخها بنظام الاندرويد ويحمل إسم DTEK50 وعرفته الشركة بأنه الهاتف الأكثر أماناً بنظام أندرويد حالياً . بالنسبة للمواصفات فجاءت كالتالي : الشاشة : بحجم 5.2 إنش بدقة 1920×1080 المعالج : ثماني النواة من كوالكوم فئة سناب دراغون 617 الذاكرة العشوائية : 3GB ذاكرة التخزين : 16GB مع إمكانية زيادتها حتى 2TB عبر منفذ للذاكرة الخارجية الكاميرا الخلفية : بدقة 13 ميغابكسل مع التركيز التلقائي وفلاش LED الكاميرا الأمامية : بدقة 8 ميغابكسل البطارية : بسعة 2610 مللي امبير تدعم الشحن السريع 2.0 النظام : مارشميلو مع إضافة حزمة BlackBerry Security للحماية الالوان : اسود فقط والهاتف متاح للحجز المسبق الآن مع بطارية إضافية بسعة 12000 مللي امبير عبر متجر بلاك بيري وسيتوفر خلال أسبوعين من الآن في دول أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا بسعر 299 دولار .

اسم مختلف كلياً لجهاز آيفون الجديد

abdalrhym alzhrain 375

تحضر آبل لإطلاق هاتفها الجديد لكن الشائعات كادت تكون أكثر من المبيعات المتوقعة، آخرها حول الاسم الجديد للجهاز. وعلى ما نشرت “تيلغراف” البريطانية، فإن شركة التكنولوجيا العملاقة قد تسمي هاتفها آيفون 6 إس إي (iPhone 6se) خلافاً للاسم المتداول حالياً، وهو آيفون 7 . وربما يكون هذا “التراجع”، في قرار آبل إن صدقت الشائعة، مرده أن لا تغييرات جذرية على الهاتف. ويبدو أن هناك إجماعاً على تشابه كبير بين آيفون 6 إس والهاتف الجديد من آبل المتوقع إطلاقه في أيلول/سبتمبر المقبل، مع اختلاف أن الكاميرا أكبر في الجديد، ولا وجود لمخرج سماعات أذن كذلك، وفق ما يتوقعون. وآخر آذار/مارس الماضي، أطلقت آبل آيفون إس إي (iPhone SE) النسخة الجديدة لآيفون 5 إس الصغير، وبعد ذلك كانت هناك اقتراحات بأن تجعل الشركة تحديثها الرئيسي لهواتفها في 2017، بالذكرى العاشرة لها. يذكر أن أول آيفون أطلقته آبل كان في تشرين الثاني/نوفمبر 2007.