العيسى: نحن بحاجة إلى 500 عام لتدريب المعلمين والمعلمات

Alshellah . الشله نيوز 681

اعتبر وزير التعليم أحمد العيسى، أن تدريب المعلمين ورفع قدراتهم ومهاراتهم، يتطلب جهودًا عظيمة وأموالًا طائلة وإمكانات بشرية كبيرة، فمراكز التدريب الموجودة حاليًا في إدارات التعليم متواضعة الإمكانات، قليلة الخبرات.

وأضاف العيسى: “ولو تمكنا من فتح مجال التدريب خارج المملكة، فلن نستطيع تدريب أكثر من 1000 معلم في العام الواحد، وبالتالي سنحتاج إلى 500 عام حتى ندرب جميع المعلمين والمعلمات”.

وفي مقال منشور له بصحيفة “الحياة”، الأحد (الـ20 من مارس 2016)، قال العيسى: “نعم، أصبح لدينا نظام تعليمي ضخم يضم أكثر من 5 ملايين طالب وطالبة، وأكثر من 600 ألف موظف، ولدينا قيادات تربوية وإدارية متمكنة، ومعلمون متميزون، وموظفون مثابرون، وبنية تحتية لا بأس بها، ولدينا برنامج طموح للابتعاث الخارجي. نعم لدينا قصة نجاح في الحدّ الجنوبي، حيث ظروف الحرب وإغلاق المدارس ونقل الطلاب إلى مدارس بديلة، وتزويد الطلاب بمواد إضافية لتعويض الفاقد التعليمي”.

ثم تساءل العيسى: “ولكن هل ترضي هذه الإنجازات طموح قيادتنا الرشيدة، وهل الواقع الراهن لنظامنا التعليمي يرضي طموح أبناء شعبنا الوفي المتطلع إلى مستقبل أفضل لأبنائه وبناته؟”. مؤكدًا أن إجابة السؤال هي بالنفي. متابعًا: “فبلادنا تستحق تعليمًا أفضل ومدارس أفضل، ونظامنا التعليمي لا يزال دون مستوى الطموح، ودون مستوى الإمكانات التي وفرت له، ودون مستوى التحديات التي يواجهها الوطن على الصعُد كافة، ولا تزال مخرجات نظامنا التعليمي أضعف من أن تواجه تحديات الحاضر والمستقبل، التي لن نستطيع مواجهتها من دون بناء نظام تعليمي متمكن وقادر على استيعاب جيل المستقبل بمنظومة من الأهداف الطموحة، والبرامج المتكاملة، والمناهج العصرية، والممارسات التعليمية المبدعة، والبيئة المدرسية الحاضنة لكل ما هو جميل في ثقافتنا وتاريخنا وقيمنا ومسيرتنا الحضارية المباركة”.

وشدّد العيسى على حاجة التعليم إلى إعادة صياغة مفهوم المدرسة، فالمدرسة ليست مجرد دروس وحصص وفصول، وإنما هي مؤسسة تعليمية وتربوية، وإعادة الهيبة والانضباط والجدية إلى النظام التعليمي، فالمدارس تهاونت كثيرًا في احترام وقت الدراسة، واستكانت إلى صروف من الدعة والسكون وربما إلى تشجيع الطلاب على الغياب وعدم أداء الواجبات وضعف المشاركة في النشاطات والفعاليات.

وأضاف: “أصبحنا نلمس تهاون المدارس في غياب يوم الخميس وفي غياب أيام قبل الإجــازات، وشجع المدارس على ذلك تسرب ثقافـــة المطــالبة بتعطيل الدراسة لسبب أو من دون سبب، وثقافة خروج الطلاب من مدارسهم لأي سبب بسيط ومحتمل”.

وركز العيسى على أن التعليم في المملكة يحتاج إلى إعادة صياغة للأنظمة والتشريعات والتعليمات المنظمة لقواعده ومفاصله وأجزائه التعليمية والإدارية. مضيفًا: “على سبيل المثال تغرق المنظومة المحيطة بمهنــة التعليم بسلسلة لا تنتهي من الإشكالات، ابتداءً من قبول المعلم في كليات التربية من دون معاييـــر كافية للتأكد من صلاحيته للتعليم والتربية، ثم من خلال مقررات تقليدية مغرقة في النظــريات وصف الكلام، ثم بتضخم أعداد المعلمين والموظفين”.

وواصل العيسى عرضه لمشكلات التعليم، قائلًا: “أصبحت كلفة الطالب الواحد في مدارسنا مرتفعة جدًّا مقارنة بالدول الأخرى، (تمثل نسبة ما يصرف على الرواتب والأجور حوالى 91 في المئة من موازنة وزارة التعـليم، وتعتبر نسبة عدد الطلاب للمعلم الـواحد في المملكة من أقل النسب في العالم، معلم واحد لكل 10 طلاب، بل وفي بعض المدارس تنخفض إلى معلم واحد لكل خمسة طلاب، نظرًا إلى انخفاض عدد الطلاب في حوالى 42 في المئة من مدارسنا عن 100 طالب في المدرسة الواحدة).

ورأى كذلك أن طرق التدريس لا تزال غارقة في التلقين، فأسلوب المحاضرة هو الغالب، والمعلم لا يزال يتحدث معظم الوقت، بينما دور الطالب الاســتماع، ومن ثم يقوم بحفظ ما يدون في الكتب الدراســـية من أجل الاختبار. ونتيجة لذلك تنقص كثير من الطلاب المهارات الشخصية المرتكزة على مهارات الاتصال والثقة بالنفس والقدرة على التعبير والتكيف مع المتغيرات والصعوبات التي تواجهه في حياته.