المرأة السعودية تحقق طموحاتها في عهد الملك سلمان

Alshellah . الشله نيوز 761

أصبحت العديد من المجالات متاحة أمام المرأة السعودية بشكل غير مسبوق, خاصةً بعدما كانت مقتصرة على مجال التعليم. لتدخل المرأة السعودية بعدها مجلس الشورى وتشارك في الانتخابات البلدية وتبتعث للدراسات العليا في الخارج. واستمرت تباشير الخير بقدوم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود  لتدخل المرأة قصر اليمامة معزية ومبايعة له ومواصلة دورها الذي يلقى اهتماماَ وعطاء من القيادة لم يتوقف. فحرص على دعم المرأة ومسيرتها التنموية في شتى المجالات ودفع عجلة تطورها في المجتمع، لتتبوأ مناصب قيادية عديدة أولها المشاركة في المجلس البلدي في دورته الثالثة كمرشحة وناخبة والذي أثبتت بجدارتها استحقاقه. كما برز دور المرأة في المجال العسكري في حكم الملك سلمان، حيث تم إخضاع 30 عسكرية سعودية يعملن في السجون لتدريبات القوة البدنية واستخدام الأسلحة بالإضافة إلى تدريبهن على الرماية النارية.وجاء تأهيلهن بهدف تطوير قدراتهن لمواجهة أي أحداث طارئة تستوجب تدخلهن بعدما استعانت الداخلية بالمرأة في الجوازات والمنافذ الحدودية خاصة المطارات بجانب بعض مراكز أمن الطرق. استفادت المرأة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، حيث قفزت أعداد الإناث السعوديات الدارسات في الخارج من 4000 إلى 27500 مبتعثه.كما كرمت المملكة تسع رائدات سعوديات تميزن في عدد من المجالات الطبية والإعلامية والاقتصادية ومن ذوي القدرات الخاصة تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة. ويأتي هذا التكريم إيماناً بالدور الحيوي الذي تمثله المرأة في عملية التنمية الوطنية ليس فقط من خلال المشاركة بالعمل والجهد في كافة المجالات، ولكن أيضا من خلال الدور الاجتماعي الحيوي الذي تقوم به كأم وربة منزل في إعداد الأجيال وزرع القيم والتقاليد، استطاعت بعده المرأة السعودية خلال فترة المسيرة أن تثبت قدراتها العلمية، إلى جانب كفاءتها العملية لتبرهن جدارتها بالثقة التي منحت لها من قِبَل القيادة الرشيدة والمجتمع السعودي.