مريم حسين: مهنتي البزنس وليس الفن وهذه حقيقة علاقتي بسعد المجرد

Alshellah . أخبار السينما والفن 573

زادت وتيرة الشائعات والانتقادات التي تدور حول الفنانة الخليجية الشابة مريم حسين من خلال صفحاتها الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فما بين صور تبرز مفاتنها وشائعات عن ارتباطها من الوسط الفني وملابس مثيرة وغيرها من الانتقادات.. مريم حسين تفتح قلبها  في حوار خاص لتكشف عن الكثير من الأسرار، وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا تحرصين على التواصل مع جمهورك عبر مواقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» و«تويتر» و«سناب شات» رغم ما يسبّبه ذلك لك من مشاكل عديدة؟
هناك انتقادات من البعض وليست مشاكل، وهي انتقادات شخصية، وربما لا يتقبّل بعض الجمهور شخصيتي قليلاً، ولكن مع الوقت سيتقبّلون شخصية مريم حسين. وأعتبر الانتقادات أمراً عادياً، فليس من الطبيعي أن يتقبّلوا شخصيتي وطريقة تفكيري في يوم وليلة، الأمر يحتاج إلى وقت، وفي يوم من الأيام سيعتبرونني من أفضل الشخصيات بالنسبة لهم.
ما قصة الصور التي نسبت إليك أثناء جلسة تدليك أظهرت مفاتن جسدك؟ ولماذا أنكرت صلتك بها؟
لا أرى أن هذه الصور فيها أي شيء، حيث كان جسدي مغطّى تماماً بـ«فوطة» من الأعلى إلى الأسفل، وربما تكون زاوية الكاميرا أظهرت مفاتني. وعلى العكس، هذا أمر عادي، فأنا أنثى، وهذا شيء جميل، وأحترم المرأة التي تظهر مقوّماتها الجسدية بشكل محترم. ولم أنكر هذه الصور إلا صورة واحدة فقط كانت لصديقتي البرازيلية وظهرها كان عارياً تماماً إلا من «فوطة» من الأسفل، فهذه ليست صورتي، حيث التقطتها في حسابي الخاص على «سناب شات»، ولكن بدلاً من حفظها نزلت الصورة للناس الذين اعتقدوا أنها صورتي.
هل بالفعل قمت بقصّ شعرك انتقاماً من أحد الأشخاص؟
قصّ شعري كان بسبب دوري في فيلم مغربي سيعرض قريباً في عدّة مهرجانات سينمائية، ومنها مهرجان «كان» في فرنسا العام القادم، حيث طلب مني قصّ شعري أثناء تصوير الفيلم.
لا أرتدي ملابس مغرية
تعرّضت لانتقادات تخصّ إطلالاتك في سنوات سابقة، إلا أننا شاهدنا تطوّراً ملحوظاً في إطلالاتك هذا العام، فما السر في ذلك؟
أعتقد أن السر أنني أكثر نضوجاً، وربما كنت العام الماضي «بيبي». أما هذه السنة فقد دخلت «العشرينات»، وفي الوقت ذاته أنا أواكب الموضة، وفي هذا العام الموضة اختلفت عن العام السابق.
اتهامات لا تنتهي وهجوم حاد بدعوى ارتدائك ملابس مغرية.. ما ردّك على ذلك؟
لا أرتدي ملابس مغرية، بل أرتدي ما يرضيني، ويواكب الموضة في العالم، والتي تكون أحياناً بنطالاً طويلاً أو شورتاً قصيراً، فأنا أعشق الموضة. كما أن «جسمي حلو» ومشدود وفي بداية العشرينات من عمري، فلماذا لا أرتدي ما أريده؟ وإلا، فمتى أرتدي ما أريده، عندما أصل الأربعينات؟ الآن أنا طفلة و«ألبس اللي بدي إياه».

يطلقون عليّ الشائعات لأنني مهمة
لماذا تتعرّضين للكثير من الشائعات؟
لا أدري، ولكن ربما الناس يطلقون عليّ الشائعات؛ لأنني مهمة.
ما حقيقة ما تردّد عن «فبركة» خبر خطوبتك للممثل السعودي عبدالعزيز كسّار؟ وما علاقتك به الآن؟
ليس هناك خطوبة من ممثل سعودي، وعلاقتي بكسار علاقة صداقة فقط.
التقيت منذ فترة بالمطرب المغربي سعد المجرد.. ما طبيعة علاقتك به؟
التقيت به في المغرب عندما كنت ضيفة شرف مهرجان الضحك في مراكش، وكانت أول زيارة لي للمغرب منذ عشر سنوات، ورحّب بي سعد المجرد والكثير من الفنانين المغاربة. ويتميّز النجوم المغاربة بالتواضع بشكل عام، وفي النهاية نحن زملاء وأصدقاء في الوسط الفني.
ظهرت كـ«موديل» لعدد من ماركات التجميل والعدسات اللاصقة.. فهل هذا لأسباب مادية أم لعدم عرض أعمال فنية مميّزة عليك؟
لم أظهر كـ«موديل» في تلك الإعلانات، فأنا فنانة ولست «موديل». نعم أتميّز بقوام «موديل»، ولكنني لست «موديل» فقط، بل فنانة ومقدّمة برامج، والأمر أن «السوشال ميديا» أصبحت هامة جداً، وبات الكثيرون يستغلّون صفحاتهم في مواقع التواصل ومتابعيهم لإفادة أنفسهم وإفادة الناس. وبالنسبة للعدسات اللاصقة، فهي أحد استثماراتي الشخصية بجانب المطاعم وغيرها من المشاريع.

سأكشف هذا السر
ما هو السر الذي تخصّين به «سيدتي» وتكشفينه للمرّة الأولى؟
الفن ليس مهنتي، بل هواية فقط. أما مهنتي فهي «البزنس» سواء المشاريع الاستثمارية لوالدي أو «البزنس» الخاص بي، وقبل أن أكون فنانة أنا أحب «البزنس» والأعمال الحرّة، لذلك إذا وجدت دوراً وعملاً فنياً يليق بي وبمستواي الفكري والتمثيلي وبموهبتي سوف أجسّده من أجل الموهبة، ولكن إذا لم يكن كذلك أرفضه، ومثال على ذلك عرضت عليّ العام الماضي ثلاثة أعمال درامية رفضتها ورفضت أعمالاً غيرها؛ لأن الدور لا يستحقّ أن أجسّده أو أن أضع عليه اسمي.
أين تجدين نفسك أكثر في التمثيل أم تقديم البرامج أم الغناء؟
أنا فنانة شاملة، وأجد نفسي في كل شيء سواء التمثيل أو التقديم أو الغناء.

رسائل خاصة
فنان أو فنانة توجّهين له أو لها رسالة حب ومودة.
التقيت بالفنانة أصالة في برنامج «فنان العرب»، وأقول لها: إنني أحببتك وأعجبت بشخصيتك عندما رأيتك في البرنامج وتعرّفت عليك وعلى عائلتك.
كما أقول لأحمد البايض: مبروك برنامجك الجديد «خفة» الذي يعرض على قناة mbc، وظهرت كضيفة شرف أنا ووالدتي في إحدى حلقاته، وهذه المرّة الأولى التي تظهر فيها والدتي إعلامياً. وفّقك الله، والبرنامج نجح من الحلقة الأولى، و«شكلك حلو» على الشاشة.
فنان أو فنانة توجّهين له أو لها رسالة لوم وعتاب.
لا أعرف أن ألوم أحداً أو أعاتبه، فقط أحب، ولكن أقول لبعض الفنانين: أتمنى أن تخفّفوا من الغيرة والحسد اللذين تتعاملون بهما معي في الوسط الفني.
فنان أو فنانة توجّهين له أو لها رسالة شكر.
أشكر كل من ساندني في مشواري الفني منذ البداية، وخاصة المنتج باسم عبدالأمير والمنتج عامر الصباح اللذين وقفا بجانبي في بداياتي، والفنانات عبير الياسين وأسمهان توفيق وحياة الفهد اللواتي تعلّمت منهنّ كثيراً.
فنان أو فنانة توجّهين له أو لها رسالة بإنهاء العلاقة.
ليس لي علاقة بأي فنان أو فنانة حتى أنهيها، وأنا بعيدة تماماً عن الوسط الفني خارج إطار العمل وكواليس التصوير.