مهمة روسية سرية في دمشق لإبلاغ الأسد بضرورة التنحي

Alshellah . الشله نيوز 292

قبل أسابيع قليلة من وفاته في 3 يناير الجاري، مضى مدير الاستخبارات الحربية الروسية، الجنرال إيغور سرغون، مبعوثاً إلى دمشق في مهمة حساسة، كلفه بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو أن يبلغ الأسد بأن الكرملين بات يعتقد أن عليه التنحي، لكن جواب الرئيس السوري كان غاضباً، ورفض العرض الذي فاجأه به سرغون، المعروف بأنه أمضى وقتاً طويلاً كعميل سوفياتي سابق في العاصمة السورية.

الخبر نشرته بارزاً الجمعة صحيفة “فايننشال تايمز” نقلاً عن اثنين من المسؤولين الاستخباراتيين الكبار في موسكو، ممن زوداها بتفاصيل المهمة التي قام بها سرغون، فطلبت الصحيفة البريطانية من الخارجية الروسية أن تبدي رأيها وترد على المعلومات الواردة من المسؤولين الروسيين، فأحالت طلبها للرد على هذه الرواية على وزارة الدفاع الروسية، فرفضت بدورها التعليق، إلا أن الكرملين نفى كلياً ما نشرته الصحيفة، على حد ما طالعته “العربية.نت” من التفاصيل الواردة في ما بثته وكالة “تاس” عن الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، بقوله: “لا..لم يحدث” وفق تعبيره.