طفلة أمريكية تبتكر حلاً يمنع التجسس على الحسابات

Alshellah . الشله تك 629

طفلة لا يتجاوز عمرها 11 ربيعاً تبتكر حلاً لمنع التجسس ليكون الأول من نوعه في العالم، إنها الأمريكية «ميرا مودي» في الصف السادس الابتدائي، والتي ستمكننا من حماية حساباتنا عبر الإنترنت.
وداعاً للتجسس
أكدت الطفلة العبقرية «ميرا مودي» أن اكتشافها جاء من خلال عمل روتيني تضمن قيامها بأعمال بحثية ضمن مؤلفات كلفتها بها والدتها الكاتبة الصحافية، فوجدت نفسها تصل إلى نتائج مثيرة، بعد توصلها إلى نظام عبقري يتمثل في كلمات سر آمنة ومشفرة وغير قابلة للاختراق، كما أنها سهلة الحفظ للمستخدمين، ويأتي هذا الاختراع في وقت نسمع فيه الكثير عن تفشي ظاهرة الاختراق والتجسس، التي تسببت في مشاكل عويصة للعديد من الشركات الكبرى وإلى جانب معاناة الشخصيات البارزة في العالم منها.
ويتمثل هذا الاختراع الجديد في إلقاء النرد سداسي الجوانب من أجل الحصول على أرقام عشوائية، تتوافق مع كلمات معينة باللغة الإنجليزية ضمن قائمة طويلة من الكلمات، وبعد ذلك تقوم المخترعة بدمجها معاً حتى تتحصل على كلمة سر توصف بالطويلة تبدو غامضة وصعبة الاختراق من طرف القراصنة، غير أنها سهلة الحفظ بالنسبة للمستخدمين.
الاختراع ب2 دولار
وبالنسبة للمهتمين للاستفادة من الابتكار وحيازة كلمات سر مشفرة، قامت العبقرية الصغيرة ميرا بإنشاء موقعها الإلكتروني وفتحته للزوار المنجذبين نحو الاستفادة من اختراعها؛ ليتمكن الراغبون في استغلال باكورة اختراعها مقابل سعر رمزي لا يتجاوز حدود 2 دولار، حسب ما جاء في موقع «بي جي آر».
والجدير بالإشارة فإن الابتكار الذي يحمل تسمية «دايس وير سيستم» يمنح لمستخدمي الإنترنت برنامج حماية فائق الدقة لا يقبل الاختراق، وكانت «ميرا» قد طمأنت المهتمين باقتناء منتوجها المتمثل في كلمات سر يصعب أن يصل القراصنة إليها خاصة أنها لا تملك أي نسخة عن الرقم بعد بيعه ويستحيل أن تتذكر تشكيلة كلمة السر التي تمكنت من ابتكارها، إلى غاية اليوم تمكنت من تسويق 30 كلمة سر لزبائنها الذين تحمسوا للاختراع.