الغرب يرفض الخطة الروسية لحل الصراع في سوريا

Alshellah . الشله نيوز 443

قال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت: إن “الخطة الروسية للإصلاح السياسي في سوريا لن تكون محور المحادثات المقررة في فيينا التي تهدف إلى الاتفاق على خارطة طريق لإنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات”.
وحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، كانت روسيا قد تَقَدّمت بخطة مؤلفة من 8 نقاط تدعو إلى تنظيم انتخابات بعد عملية إصلاح دستورية تستغرق 18 شهراً؛ وذلك بعد انتهاء آخر جولة لمحادثات فيينا في 30 أكتوبر.
وأضاف “رايكروفت”: “نحن على علم بالمقترح الروسي”؛ مضيفاً أن “خطة الثماني نقاط ليست في حد ذاتها محور مباحثات فيينا؛ إلا أن روسيا ستكون في صميم هذه الاجتماعات”.
وستجتمع 20 دولة وهيئة دولية في فيينا، السبت، في محاولة للاتفاق على خطة سلام تتضمن وقفاً لإطلاق النار بين الحكومة السورية وبعض جماعات المعارضة.
واعتبر دبلوماسيون غربيون آخرون أن “الخطة الروسية لا يمكن أن تشكل محوراً لمباحثات فينيا؛ لأنها لا توضح مصير الأسد في سوريا”.
وتطالب الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب والأوروبيون بضرورة الضغط على رحيل الأسد خلال الفترة الانتقالية؛ إلا أن إيران وروسيا لم تعلنا موافقتهماعلى ذلك.
ووصف دبلوماسي في مجلس الأمن المقترح الروسي بأنه “لا يقدم الإجابة” المطلوبة.
وتَضَمّنت الخطة الروسية خطة لحل الأزمة السورية “عن طريق تشكيل لجنة دستورية تضم ممثلين عن مجموعات المعارضة في الداخل والخارج”، ولا يترأسها بشار الأسد.
وينص المقترح على تنظيم انتخابات نيابية ورئاسية بعد إقرار الدستور الجديد في استفتاء؛ لكنه لا ينص على أن الأسد لا يمكنه الترشح لهذه الانتخابات.