تصدر جاستن بيبر وبيونسيه الترشيحات لجوائز “ام تي في” الموسيقية الأوروبية مع ترشيح كل منهما في خمس فئات من هذه المكافآت التي من المزمع توزيعها في الـ 6 من نوفمبر في روتردام، على ما أعلنت القناة الموسيقية.

ومن شأن هذه المسابقة التي ينظمها الفرع الأوروبي من المجموعة الموسيقية كل سنة في مدينة مختلفة في أوروبا، أن تعزز هيمنة بيونسيه على التكريمات الموسيقية. فقد كانت النجمة الأميركية الرابحة الأكبر في حفل توزيع جوائز “ام تي في ميوزيك اواردز” مع فوزها بالجائزة الرئيسية عن فيديو كليب أغنية “فورمايشن” التي تتناول فيها عنف عناصر الشرطة ضد الأميركيين السود.

ورشح الفنان الكندي جاستن بيبر خصوصا في فئة أفضل أغنية عن “بيست سونغ”، في حين تتنافس بيونسيه مع “فورمايشن” على جائزة أفضل شريط مصور لأغنية.

وكانت المرتبة الثانية من نصيب الفرقة الدنماركية حديثة النشأة “لوكاس غراهام” التي حصدت أربعة ترشيحات بفضل أعمال مثل “7 ييرز” و”ماما سيد”.

ورشح أيضا في أربع فئات من هذه الجوائز كل من النجمة البريطانية أديل وفرقة “كولدبلاي” والمغني الكندي شون منديز.