مجموعة أزياء دار Fendi

abdalrhym alzhrain . عالم المرأة 312

هي أشبه بالنسيم الذي يمكن أن يتجه في كلّ الاتجاهات، هكذا عرّف كارل لاغرفيلد المدير الإبداعي لدار Fendi عن مجموعة الدار الخاصة بربيع وصيف2017، التي قدّمها ضمن فعاليات أسبوع ميلانو للموضة.

مجموعة منعشة بامتياز تندرج ضمن المجموعات التي تحتفل من خلالها دار Fendi بعيدها التسعين. وهي تتضمن 56 إطلالة قدّمت المخطط بأسلوب مميّز، وتزيّنت برومنسية الوردي وبالورود المستوحاة من رقة البورسولين.

وقد نجح هذا العرض في الجمع بين الأختين العارضتين الشهيرتين جيجي وبيللا حديد لتمثلان الأناقة الشبابية والطابع العصري.

فبدت الإطلالات عصريّة بامتياز ولكنها لم تخلُ من نزعة نحو الماضي تمثّلت بالتنانير المستوحاة من تلك التي كانت تعتمدها الملكة الفرنسية ماري-أنطوانيت التي عُرفت في القرن الثامن عشر بشغفها بالأزياء الفاخرة والمجوهرات الثمينة.

افتتحت العرض بيللا حديد بإطلالة مخططة تزيّنت بجيوب بارزة، ثمّ تتالت الإطلالات التي تميّز كل منها بخصوصية أراد من خلالها لاغرفيلد إرضاء مختلف الأذواق وإضافة طابع التميّز والفرادة على مجموعات الأزياء الجاهزة.

سترات الفرو تناسقت بامتياز مع البنطلونات المخططة، أما التوبات الرياضية فاعتُمدت مع تنانير ماري-أنطوانيت الواسعة والطويلة. وقد اختلط الحرير مع الجلد والشيفون في إطلالات حديثة مستوحاة من نمط الروكوكو، ولكنها تتوجه للمرأة العصرية ذات الطابع العملي الذي لا يخلو من الأناقة والتميّز.

ولإضفاء لمسات تميّز إضافية على الإطلالات، تمّ تنسيق الأزياء الفاخرة مع أحذية على شكل جوارب يظهر فيها جلياً الطابع الرياضي رغم كعوبها المرتفعة. وقد غلبت عليها الألوان المشرقة حيناً والحيادية حيناً آخر. أما الحقائب فتزيّنت بالألوان، برسومات الورود وبالفرو فيما غطّت رؤوس العارضات أكسسوارات ملوّنة وتزيّنت شفاههن بلمسات برّاقة لافتة. تعرّفوا على بعض إطلالات مجموعة Fendi للربيع والصيف المقبلين فيما يلي.

بيللا حديد تفتتح العرض