“وأخبرني بأني سأصبح مسلمة إذا اغتصبني 10 دواعش”

Alshellah . الشله نيوز 390

قال لها إنه إذا أمسك بأي فتاة، واغتصبها 10 مقاتلين “دواعش” فستصبح مسلمة، ولكي تثق بكلامه، أطلعها على ورقة ممهورة بصورة “الخليفة الداعشي” أبو بكر البغدادي، وبراية “الدولة” وفيها قرأت ما ذكره لها تماماً.

إنها الأيزيدية “نور” كما سمت نفسها حين ظهرت أمس على شاشة CNN في تقرير مطول عن الأيزيديين، شاهدته “العربية.نت” وفيه قالت “نور” بدقائق معدودات ما خطف الأضواء من كل مهم في التقرير، ثم تحول خبراً طوى العالم بأسره أمس واليوم الجمعة.

نور التي لم يظهر وجهها، بل رأسها فقط من الخلف وهي متحجبة، روت أنها فرت من “دواعش” العراق بعد أن وقعت في الأسر، وقبل الفرار اشتراها “داعشي” واغتصبها بعد يومين، ثم قدمها إلى 9 آخرين، وزاد عليهم “داعشياً” كان الرقم 11 بين من هتكوها، وتركوها منتوفة كما الدجاجة المرمية بعد الذبح.

واستعانت “سي أن أن” بإمام مسجد لندن، أجمل مسرور، ليشرح لها حقيقة ما زعمه مقدم “نور” وليمة على مائدة الاغتصاب لزملائه، فأخبر أن احتجاز أي شخص في الإسلام وإساءة معاملته واستغلاله جنسياً وتعذيبه وقتله “أمور محرمة”، وأن القرآن شدد على أن الذين لا يستخدمون عقولهم ويتغاضون عن الاستماع إلى الحق والعمل به هم من أسوأ الناس “لذا لا مجال للنقاش في ذلك، فهو حرام ومعادٍ للإسلام، ويجب التعامل معه على هذا الأساس” كما قال.