هتافات عنصرية معادية للعرب أثناء مباراة إيران وقطر

Alshellah . الشله سبورت 888

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً يظهر عدداً كبيراً من المشجعين الإيرانيين، وهم يهتفون بشعارات عنصرية معادية للعرب، أثناء مباراة منتخب بلادهم مع المنتخب القطري بملعب “آزادي” في العاصمة طهران، أول أمس الخميس.

ويظهر الفيديو الذي تعتذر “العربية.نت” عن عدم نشره لما ورد فيه من عبرات نابية مسيئة للعرب، أن عدداً كبيراً من الجمهور الإيراني هتفوا بأعلى أصواتهم ومن دون أي سبب، ضد العرب ولاعبي المنتخب القطري.

وبهذه المناسبة، أصدر “مركز مناهضة العنصرية ومعاداة العرب في إيران” والذي يديره ناشطون أهوازيون، بياناً دان فيه هذه الهتافات العنصرية، وطالب الشخصيات ووسائل الإعلام والقوى الديمقراطية والمناهضة للعنصرية في إيران وخارجها باتخاذ موقف حاسم تجاه الخطاب المعادي للعرب في إيران.

وجاء في البيان أنه “ليست هذه المرة الأولى التي يهتف فيها الجمهور الرياضي الإيراني بعبارات عنصرية، حيث سبق أن هتف هذا الجمهور ضد العرب وضد الأتراك في إيران من ملعب آزادي في طهران وملاعب مدن أخرى كأصفهان وكرمان غيرها.

كما أكد البيان أن عناوين الصحف والجرائد الرياضية وغير الرياضية الفارسية مملوءة بالخطاب العنصري المعادي للعرب بشكل خاص.

وأكد مركز مناهضة العنصرية ومعاداة العرب في إيران، أن “النظام الإيراني متواطئ مع العنصريين الذين يروجون الخطاب المعادي للعرب، وذلك بهدف كسب القوميين المتطرفين من جهة، وأيضاً لتجييش الرأي العام الإيراني بهدف تبرير تدخلاته العسكرية في الدول العربية، من جهة أخرى”.

وحذر البيان من نتائج تصاعد موجة العنصرية في إيران وذكر أنه إذا لم تكافح هذه الموجة وإن لم تستنكر الشخصيات ووسائل الإعلام والقوى الديمقراطية والمناهضة للعنصرية هذه الحادثة بملعب آزادي في طهران ومثيلاتها، فإن غداً سيكون قد فات الأوان.

يذكر أن الإساءات للعرب وللمنتخب القطري لم تقتصر على الجمهور فقط، حيث قام مساعد مدرب المنتخب الإيراني جواد نكونام، بحركة غير لائقة خلال مروره أمام مقاعد المنتخب القطري، مما أدى إلى طرده ببطاقة حمراء من قبل حكم المباراة.

كما استمر مسؤولو المنتخب الإيراني بالحركات الاستفزازية ضد مدرب ومسؤولي المنتخب القطري، ما أدى لحدوث مواجهات بين الطرفين داخل الملعب، وبالتالي تدخل الشرطة لفض النزاع.